span>من بينها استبدال عقوبة السجن المؤبّد.. مجلس الأمة يصادق على تعديلات قانون العقوبات إيمان مراح

من بينها استبدال عقوبة السجن المؤبّد.. مجلس الأمة يصادق على تعديلات قانون العقوبات

صادق أعضاء مجلس الأمة، اليوم الثلاثاء، على التعديلات الجديدة التي ضمّها قانون العقوبات.

وشمل النص المعدل والمتمم للأمر رقم 66-156 المتضمن قانون العقوبات، “مراجعة الأحكام المتعلقة ببعض القضايا الجنائية بهدف تخفيف الضغط على محكمة الجنايات”.

ويتعلّق الأمر، بمراجعة “عقوبة السجن المؤبد واستبدالها بعقوبة السجن لمدة 30 سنة كحد أقصى، على غرار بعض أعمال العنف العمدية والحريق العمدي الذي لا يتسبب في جروح أو عاهات مستديمة”.

ويقترح النص أيضا، أحكاما تتضمن “تجريم كل الأفعال الماسة بالاستثمار، تماشيا مع قانون الاستثمار الصادر سنة 2022”.

وبموجب هذا المقترح، فإنّه “يُعاقب بالحبس من سنة إلى 3 سنوات كل من يقوم بأعمال أو ممارسات تهدف إلى عرقلة الاستثمار، كما ترتفع العقوبة من 5 إلى 7 سنوات إذا كان الفاعل ممن سهلت له وظيفته ارتكاب الجريمة”.

ويقترح النص المعدل كذلك، “تشديد العقوبات على بعض الجرائم، لاسيما منها التحرش والاعتداء والاستغلال الجنسي”، بالإضافة إلى “تعزيز الحماية الجزائية للمرأة من خلال تجريم مساس الزوج أو الخاطب بالحياة الخاصة لزوجته أو خطيبته”.

وتضمّنت الإجراءات الجديدة أيضا، “محاربة جرائم التزوير وانتحال الوظائف”، وتشديد العقوبات وتصنيف جرائم جديدة أفرزتها التطورات التكنولوجية”.

للإشارة فإن المصادقة على هذا النص جاء بإجماع أعضاء مجلس الأمة الحاضرين، بواقع 124 صوتًا بنعم من مجموع 82 عضوًا حاضرًا و42 توكيلاً.

وعقب المصادقة على هذا القانون يكرس حماية الأشخاص والممتلكات من مختلف أشكال الإجرام، بفضل الأحكام الجديدة التي جاء بها هذا النص والتي تواكب تطور المجتمع الجزائري وموروثه الثقافي والحضاري، بغرض ضمان بيئة آمنة للمواطن الجزائري وتأسيس تشريع حداثي متقدم للسنوات القادمة.

شاركنا رأيك

  • غير معروف

    الثلاثاء, أبريل 2024 16:06

    عقوبة الخيانة رحيمة

  • هواري

    الأربعاء, أبريل 2024 15:16

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم تجرمون التحرش بالمرأة و لا تجرمون التبرج والتعري والسفور الذين هم السبب الرئيسي و مدعاة للتحرش والله تعالى يقول: ” الزانية و الزاني” بدأ بالزانية لأنها هي سبب الفتنة و المصائب إلا ما رحم ربي ، فاتقوا الله في إقامة العدل بين الناس.