span>مهنيو قطاع التعليم في المغرب يصعّدون الاحتجاجات ضد الحكومة أمال زعيون

مهنيو قطاع التعليم في المغرب يصعّدون الاحتجاجات ضد الحكومة

يُنظم التنسيق الوطني لقطاع التعليم في المغرب وقفة احتجاجية تصعيدية يوم 3 مارس المقبل بالربا لرفض النظام الأساسي والقراارت التعسفية الممارسة ضد الأساتذة.

وأكد التنسيق، في بيان له، رفضه للنظام الأساسي الجديد الذي تمت المصادقة عليه، الراجع “لعدم استجابته لتطلعات الطبقة الشغيلة و لكونه جاء مشابها للنظام الذي أخرجها للاحتجاج منذ اكتوبر الماضي”.

واستنكر التنسيق الذي يضم أكثر من 20 هيئة تعليمية في المغرب، “محاولة الوزارة والحكومة نهج سياسة فرض الأمر الواقع ووضع الأساتذة الموقوفين والموقوفات رهائن هذا النظام الأساسي الجديد”، وفقا لذات المصدر.

وجاء في البيان أن النظام الأساسي الجديد “بقي في جوهره مطابقا للنسخة الأولى التي كانت سببا في الاحتقان وخروج عشرات الآلاف من نساء ورجال التعليم إلى الاحتجاج طيلة أزيد من أربعة أشهر”.

وندّد التنسيق الوطني لقطاع التعليم في المغرب بالقرارات “التعسفية وغير القانونية” في حق الأساتذة وأطر الدعم.

وحمل التنسيق الوزارة الوصية في الحكومة المغربية مسؤولية التملص من التزاماتها و حرمان الآلاف من التلاميذ من الدراسة جراء توقيف أساتذتهم وأطر الدعم.

كما طالب بالتراجع عن قرار التوقيف وإرجاع الأساتذة إلى مقرات عملهم لكونهم مارسوا حقهم المشروع والمكفول دستوريا.

شاركنا رأيك