الرئيسية » الأخبار » موضوع التسوية لاسترجاع الأموال المنهوبة يثير الجدل والسبب العصابة

موضوع التسوية لاسترجاع الأموال المنهوبة يثير الجدل والسبب العصابة

موضوع التسوية لاسترجاع الأموال المنهوبة يثير الجدل والسبب العصابة

أثار موضوع التسوية الودية بهدف استرجاع الأموال المنهوبة في الجزائر، جدلا كبيرا خلال متناقشات مخطط عمل الحكومة في المجلس الشعبي الوطني خلال الأيام الأخيرة، ومما زاد النقاش حدة، مسالة العفو عن الفاسدين الموجودين في السجون والذين نهبوا أموال الشعب.

وأعرب العديد من النواب، عن رفضهم المطلق لأي إجراءات من شأنها رفع العقاب عن مختلسي الأموال ومغادرتهم السجن، معتبرين إجراء التسوية الودية معهم بمثابة نجاة للفاسدين من العقاب. ويرى بعض النواب أن المقترح غامض ويتطلب توضيحات أكثر بشأن موضوع التسوية الذي تتحدث عنه الحكومة.

وأكد الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان على أن الدولة عازمة على استرجاع أموال الشعب المنهوبة، عبر تجنيد الثقل الدبلوماسي، مشيرا إلى أنه تم وضع مقاربة شاملة للتكفل بالملف والتنسيق مع الدول التي حولت لها الأموال ضمن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وفي إطار منظمات دولية متخصصة لتتبع الأملاك وتحديد أماكنها.

واعتبر أيمن بن عبد الرحمان، اليوم الخميس، أن التسوية الودية بهدف استرجاع الأموال المنهوبة، طريقة أثبتت فعاليتها في العديد من الدول.

وأوضح بن عبد الرحمان خلال حديثه في المجلس الشعبي الوطني أثناء المناقشة والمصادقة على مخطط عمل الحكومة، أن التسوية الودية لاسترجاع الأموال المهربة للخارج لا تتعلق بالأشخاص الطبيعيين ولا تمس بالعقوبات المسلطة عليهم، بل تخص الأشخاص المعنويين والشركات الأجنبية المتورطة في عمليات الرشوة.

وأولى مخطط عمل الحكومة الذي ترجم التزامات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أهمية بالغة لمكافحة الفساد، حيث حمل في طياته عدة نقاط من شأنها أخلقة الحياة العامة ومكافحة الفساد.

عدد التعليقات: (2)

  1. معناه اللصوص ما يقدرلهمش الحبس
    اللي عندوا الدراهم مايتسجنش حتى لو كان محرم
    معناه كي تسرق مال الشعب القانون يحميك من السجن
    معناه الدستور و القانون في خدمة اللصوص ضد الشعب تحيا الجزائر العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.