الرئيسية » رياضة » مولودية الجزائر قد يتعرض لعقوبات قاسية بسبب اتهامات خطيرة من الزمالك

مولودية الجزائر قد يتعرض لعقوبات قاسية بسبب اتهامات خطيرة من الزمالك

مولودية الجزائر قد يتعرضه لعقوبات قاسية بسبب اتهامات خطيرة من الزمالك

يُواجه نادي مولودية الجزائر وفريق الترجي الرياضي التونسي، احتمال تعرض كلاهما لعقوبات قاسية من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، في حال أثبتت تحقيقات الـ”كاف” وجود مؤامرة حقيقية بين الفريقين، ضد نادي الزمالك المصري، لإقصائه من دوري أبطال إفريقيا.

وقد تصل عقوبات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، إلى حد إقصاء مولودية الجزائر ومضيفه نادي الترجي الرياضي التونسي، من النسخة الحالية لمنافسة دوري أبطال إفريقيا، ونسخ أخرى مُقبلة، إذا ثبت حصول “تواطؤ” بين الفريقين لإقصاء الزمالك المصري.

وقدم نادي الزمالك المصري احتجاجا رسميا إلى الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، بسبب ما حدث في مباراة نادي مولودية الجزائر ومضيفه نادي الترجي الرياضي التونسي، ضمن مجريات الجولة الأخيرة من دور المجموعات، لمنافسة دوري أبطال إفريقيا.

ووجهت إدارة نادي الزمالك وصيف بطل النسخة الماضية، من المنافسة القارية ذاتها، اتهامات لفريقي مولودية الجزائر وخصمه نادي الترجي الرياضي التونسي بالتواطؤ، على لسان عمرو الدرديري، المتحدث الرسمي باسم النادي المصري.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم النادي المصري عمرو الدرديري، في تصريحات تلفزيونية لقنوات مصرية عدة، أن ما حدث في مباراة المولودية والترجي، وما انتهت عليه نتيجة المواجهة، أمر بعيد كل البعد عن كرة القدم وأخلاق وروحها الرياضية.

وأضاف عمرو الدرديري في السياق قائلا إنه لا يريد أن يصف ما حدث في ملعب رادس بتونس، بين مولودية الجزائر ومضيفه نادي الترجي الرياضي بالمؤامرة، لكنه أكد أن “العميد” وكتيبة “الدم والذهب”، حرصوا على عدم تأهل الزمالك المصري، بافتراقهما على تلك النتيجة.

وأردف المتحدث ذاته، أن حرص النادي الجزائري ومضيفه الفريق التونسي على الافتراق بنتيجة تقصي نادي الزمالك، جاء بسبب الخوف من النادي المصري، الذي وحسب تصريحات عمرو الدرديري كان مُرشحا للفوز على الجميع والمنافسة على اللقب.

وانتشرت صور للاعبي الزمالك المصري، الذين كانوا يتابعون مباراة “العميد” و”الترجي”، على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي، واختلفت آراء المُعلقين بين قائل بحدوث مؤامرة ومؤكد لوجوب تقبل نادي الزمالك لمرارة الخروج والإقصاء.

ومن جهتها لم تهضم فئة كبيرة من الجماهير المصرية، إقصاء مُمثلها قاريا نادي الزمالك، وصوبت سهام نقدها اللاذعة للاعبي الفريقين الجزائري والتونسي، واتهمتهم بالتواطؤ، وأطلقت وسم “فضيحة رادس”، الذي أصبح من بين الأكثر تداولا في تويتر، تعبيرا منها عن غضبها.

وقالت فئة أخرى من الجماهير المصرية، أن اللوم يقع على عاتق لاعبي نادي الزمالك والجهاز الفني، الذين أوصلوا الفريق إلى تلك الوضعية، بعد أن كانوا قادرين على تجنب ذلك السيناريو، لو حققوا نتائج أفضل خلال خوض مبارياتهم في المجموعة الرابعة.

وأضاف بعض المُغردين القائلين بالموقف ذاته، أن أداء نادي الترجي الرياضي التونسي، كان متوقعا أمام ضيفه مولودية الجزائر، بما أنه كان متأهلا سلفا إلى الدور ربع النهائي، من منافسة دوري أبطال إفريقيا، حتى في حال الخسارة أمام “العميد”.

وافترق نادي مولودية الجزائر ومضيفه نادي الترجي الرياضي التونسي، أمس السبت، على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله، على أرضية ميدان ملعب رادس، ليتأهل الفريقان معا إلى الدور المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.