الأخبار

نائب تونسي يفجر ملفا ثقيلا حول نفايات نووية تونسية في الجزائر

نائب تونسي يفجّر ملفا ثقيلا حول نفايات نووية تونسية في الجزائر

فجّر النائب البرلماني التونسي الصافي سعيد في حوار عبر أمواج إذاعة ” أي أف أم” التونسية، اليوم الثلاثاء، ملفا خطيرا يتعلق بموضوع نفايات تونسية نووية في الجزائر.

وقال الصافي سعيد إن ملف النفايات الأخير، الذي أثار الجدل في تونس، هو صراع بين اللوبيات ومراكز النفوذ، مضيفا أنّ المسألة قديمة وتونس دخلت في خلافات مع الجزائر وليبيا بعد دفن نفايات نووية في عهد الرئيس التونسي الأسبق المخلوع زين العابدين بن علي.

للإشارة تسبب اكتشاف حاويات محملة بفضلات منزلية، في ميناء سوسة، قادمة من إيطاليا، في جدل كبير بالشارع التونسي، وتبادل للاتهامات بين الجمارك التونسية والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات.

ووصف وزير الشؤون المحلية والبيئة مصطفى العلوي، الصفقة التي تقدر قيمتها بـ18 مليار دينار أي نحو 6 ملايين يورو، بأنها كارثة بيئية، في الوقت الذي طالب فيه حزب العمال بمحاكمة كل من يثبت ضلوعه فيها.

واعتبر الاتحاد العام التونسي للشغل، الصفقة بأنها من أكبر ملفات الفساد في تونس.

وسارع رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، بإقالة المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات فيصل بالضيافي، الذي تبرأ من المسؤولية، مؤكدا أن أوراق دخول الحاويات للميناء تشير إلى أنها تحمل مواد بلاستيكية قابلة لإعادة التدوير.

واعتبر المدير الجهوي للجمارك سامي حسون، أن الجمارك قامت بدورها ورفضت تسليم بقية الحاويات للمستثمر، بعد تفطنها لحقيقة ما تحمله من نفايات.

تعليق واحد

اترك تعليقا