الرئيسية » رياضة » نبيل بن طالب يتعرض للعنصرية في ألمانيا بسبب أصوله الجزائرية

نبيل بن طالب يتعرض للعنصرية في ألمانيا بسبب أصوله الجزائرية

بهذه الطريقة تضامن لاعبو وفاق سطيف مع نبيل بن طالب

وجّه اللاعب الدولي الألماني السابق ستيفان فروند تصريحات عنصرية تجاه اللاعب الجزائري نبيل بن طالب، قائلا إن ما يصدر من لاعب نادي “شالكه” الألماني من تصرفات لا احترافية، نابعة من أصوله الجزائرية.

وأكد ستيفان فروند أن ازدواجية أصول نبيل بن طالب الفرانكو جزائرية ساهمت في بناء شخصيته العنيفة، وعدم انضباطه في الفريق، بعد نشأته في بيئة فقيرة، شكلت شخصيته الحالية.

وانسحب ما تضمنته تصريحات اللاعب الدولي السابق، على اللاعب المغربي الأصل أمين الحارث، زميل بن طالب في “شالكه”،

وجاءت التصريحات “العنصرية” للاعب منتخب ألمانيا سابقا، إثر إبعاد إدارة النادي “الأزرق الملكي” للثنائي الجزائري والمغربي، عن تدريبات الفريق الأول، بعد حادثة  مابين شوطي مباراة فولفسبورغ الأسبوع الماضي.

وسرّبت وسائل إعلام ألمانية خبر مناوشات كلامية بن ثلاثة لاعبين من “شالكه”، مع مدربهم في غرف الملابس ما بين الشوطين، من بينهم اللاعب الجزائري بن طالب، الذي أُبعد من التدريبات إلى إشعار آخر.

وسارعت إدارة نادي “شالكه” بعد تصريحات ستيفان فروند إلى إصدار بيان على حسابها الرسمي في تويتر، نفت من خلاله كل ما قاله لاعب منتخب “المانشافت” السابق، وأكدت أن إبعاد الثنائي بن طالب والحارث من التدريبات، لا علاقة له بأصولهما.

وتداولت مصادر إعلامية ألمانية رد الدولي الجزائري السابق، على التصريحات “العنصرية”، عن طريق فيديو ساخر قال فيه: “عندما يتم الحديث بكل هذه اللباقة.. فهذا أمر رائع يا ستيفان”.

وخلّفت الحادثة موجة غضب عارمة في الوسط الكروي الألماني والجزائري، ليلقى بن طالب على إثرها تضامنا كبيرا في شبكات التواصل الاجتماعي بالدرجة الأولى وفي وسائل الإعلام بالدرجة الثانية، حيث أكد الجميع أن كرة القدم تجمع ولا تُفرق، ولا تعترف بالعرق واللون والدين.

وكان ستيفان فروند مُجبرا على الرد بعد كل الحملات الهجومية التي طالته جرّاء تصريحه “العنصري”، ونشر تغريدة على حسابه الخاص في تويتر، تضمنت اعتذاره وكتب عبارة: “لا يوجد شخص أكثر غضبا مني على ما حدث، لأني وبكل صراحة تصرّفت بشكل خاطئ، ولهذا أحرص على تقديم اعتذاري”.

وأضاف لاعب “الماكنات الألمانية” السابق، في تغريدة أخرى، أن كل من يعرفه سواء كلاعب أو مدرب يدرك جيدا أن فروند يكره كل أشكال العنصرية، فلا اللون ولا الدين ولا الأصل تلعب دورا في تحديد مستوى اللاعبين فوق أرضية الميدان، حسب تغريدته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.