الرئيسية » رياضة » نبيل بن طالب يُواصل تلقي الضربات الموجعة في ألمانيا

نبيل بن طالب يُواصل تلقي الضربات الموجعة في ألمانيا

نبيل بن طالب يُواصل تلقي الضربات الموجعة في ألمانيا

تلقى اللاعب الجزائري نبيل بن طالب ضربة موجعة أخرى في ناديه شالكه، رسمت حتمية بحثه عن فريق آخر، لأنه بات غير مرغوب فيه إطلاقا في فريقه الألماني.

وجاءت الصفعة الجديدة في حق نبيل طالب، من مدربه الجديد السويسري كريستيان كروس، الذي أعلنها صراحة أمس الأحد في مؤتمره الصحفي الأول، أنه لن يعتمد بتاتا على متوسط ميدانه الجزائري، فيما تبقى من مشوار الدوري الألماني لكرة القدم.

وأشرف كريستيان كروس، المدرب الجديد لنبيل بن طالب ورفاقه، على اللاعب الجزائري يوسف بلايلي، لما كان مُدربا لنادي الأهلي السعودي، أين دخل الرجلان في أزمة حقيقية، انتهت بتدخل الإدارة ووالد لاعب المنتخب الجزائري، الذي كان وكيل أعماله يومها.

ويعيش بن طالب في الفترة الراهنة حتمية لا بديل له عنها، وهي ضرورة إيجاد ناد آخر، يلعب في صفوفه بداية من الميركاتو الشتوي المُقبل، حتى يُنهي جحيمه مع ناديه “الأزرق الملكي”.

وكشفت تقارير صحفية إيطالية نهاية الأسبوع الماضي، الاهتمام الكبير لنادي هيلاس فيرونا بـ “فنك الصحراء” السابق، ونية الإدارة جلب اللاعب الجزائري إلى صفوف الفريق في الميركاتو المُقبل.

ويوجد “محارب الصحراء” السابق، في خضم معركة طاحنة بين أندية إنجليزية، ترغب في قطع الطريق على نظيرتها الإيطالية، بعدما أكدت الصحافة البريطانية، أن أندية من الدوري الإنجليزي الممتاز تريد ضم اللاعب الجزائري.

 

ويُعد نادي نيوكاسيل يونايتد، أبرز الفرق الإنجليزية الراغبة بشدة في استعادة بن طالب، بعدما لعب له نصف الموسم الماضي مُعارا، إضافة إلى حديث عن اهتمام نادي وست هام يونايتد، بجلب “فنك الصحراء” إلى كتيبة “الهامرز”، ليكون جنبا لجنب مع مواطنه بن رحمة.

وتعود حيثيات قضية بن طالب رفقة النادي الألماني، إلى تسريب أخبار عن دخوله في مُشادات كلامية مع مدربه السابق، احتجاجا على جلوسه في مقاعد البدلاء أكثر من مرة، ما أدى بإدارة النادي إلى معاقبته بالتدرب منفردا إلى إشعار آخر.

وأدت الحادثة إلى تعرض متوسط الميدان الجزائري، لتصريحات عنصرية من نجم المنتخب الألماني السابق ستيفن فرويد، الذي هاجم الأصول الجزائرية لبن طالب، ما خلف موجة غضب لدى الجزائريين ولدى بعض وسائل الإعلام الألمانية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.