الرئيسية » الأخبار » نعيمة صالحي تتهم “الماك” وتطالب بالإعدام في ساحة عمومية

نعيمة صالحي تتهم “الماك” وتطالب بالإعدام في ساحة عمومية

نعيمة صالحي تتهم "الماك" وتطالب بالإعدام في ساحة عمومية

طالبت النائبة البرلمانية السابقة، نعيمة صالحي، بتسليط عقوبة الإعدام في ساحة عمومية، في حق الشباب الذين ظهروا بالقميص الأحمر أثناء قتل الشاب جمال بن إسماعيل بولاية تيزي وزو.

ونشرت صالحي تدوينة عبر صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك قالت فيها: “اعدموا القتلة أصحاب القميص الأحمر جنود الوشاح الأحمر في الساحة العمومية عسى أن تنطفئ جمرة الجزائريين.”

وذكرت صالحي أنها “تحت الصدمة” بسبب حادثة حرق الشاب جمال بن إسماعيل ببلدية الأربعاء نايث إيراثن لاشتباه ضلوعه في إضرام النيران بغابات الولاية.


ووجهت صالحي أصابع الاتهام لحركة “الماك” المصنفة على لائحة الإرهاب، قائلة إن الشاب “وقع بين مخالب الماك الإرهابي المسيطر على منطقة القبائل وجزء كبير من باقي ولايات الوطن وعلى الكثير من المؤسسات على اختلافها.”

وطالبت رئيسة حزب العدل والبيان بتطبيق القصاص لاسترجاع هيبة الدولة، داعية “كل جزائري ليظهر حقيقته مع أو ضد الماك الإرهابي ولا داعي لمسك العصا من الوسط.”

وخلّفت حادثة حرق الشاب جمال بن إسماعيل صدمة عند الجزائريين، وجدلا واسعا في البلاد، لاسيما بعد تداول مقاطع فيديو تظهر الطريقة “البشعة” التي قتل بها الشاب.

وأعلنت وزارة العدل، في بيان لها الخميس، فتح تحقيق في ظروف وملابسات قضية حرق الشاب جمال وهو حي ببلدية الأربعاء نايث إيراثن في ولاية تيزي وزو.

وحذر الرئيس عبد المجيد تبون، الخميس، من “الجراثيم التي تغتنم الفرصة للتفرقة بين الجزائريين”، مشددا على التصدي بكل الوسائل القانونية للأطراف التي تسعى للمساس بالوحدة الوطنية.

وقال إن العدالة الجزائرية ستأخذ مجراها في قضية الشاب جمال، موجها اتهاماته لحركتي “الماك” و”رشاد” المصنفتين ضمن المنظمات الإرهابية.

عدد التعليقات: (2)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.