الرئيسية » الأخبار » نعيمة صالحي: لو شاورنا الرئيس لنصحناه بعدم حل البرلمان

نعيمة صالحي: لو شاورنا الرئيس لنصحناه بعدم حل البرلمان

نعيمة صالحي تدعو تبون إلى عزل نشطاء في الحراك

حذرت النائبة بالبرلمان نعيمة صالحي، اليوم الأربعاء، الرئيس عبد المجيد تبون من عواقب حل المجلس الشعبي الوطني قبل انتهاء عهدته.

وقالت نعيمة صالحي في تدوينة نشرتها عبر صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك: “لو شاورنا الرئيس لنصحناه بعدم حل المجلس الشعبي الوطني قبل انتهاء عهدته.”

وأوضحت “لأن الغرض من ذلك ليس القضاء على المجلس الشعبي الوطني الحالي وإنما المقصود بهذا الحل أيها الرئيس هو قطع يدك التي تسير بها شؤون الدولة في هذا الوقت العصيب (المجلس الشعبي الوطني الحالي) وإحداث شغور فضيع في مؤسسات الدولة.”

وأضافت رئيس حزب العدل والبيان: “بحلّك للمجلس الشعبي الوطني الحالي انتحار لك وتضحية بالشعب الذي انتخبك وهذا جزاء سنمار الأول.”

وأردفت: “أما جزاء سنمار الثاني هو الإطاحة بك؛ من خلال  مجلس انتقالي طالما طالب به البعض.”

وترى النائبة البرلمانية المثيرة للجدل أن الظروف الحالية التي تمر بها البلاد في ظل انتشار وباء كورونا والمطالب بعودة الحراك، يستحيل فيها تنظيم أي استحقاقات.

وحسب نعيمة صالحي “هذه الأعذار ستكون الشماعة التي يعلق عليها جماعة المجلس الانتقالي أعذارهم لعدم انتخاب مجلس شعبي وطني جديد وإن حصل فلن يكون ممثلا لأغلبية الشعب الجزائري.”

وخاطبت رئيس الجمهورية قائلة: “أيها الرئيس اعلم أن المجلس الانتقالي لن يكون لك معه صلاحيات رئيس جمهورية، بل أكثر من ذلك فإن أول مهامه إزاحتك من قصر المرادية وهذا في أحسن الأحوال بالنسبة لك، لكن بالنسبة للشعب فلقد سلمته لأعدائه على طبق من ذهب.”

ومؤخرا، عقد تبون مشاورات مع عدد من رؤساء الأحزاب من بينها حركة مجتمع السلم وجبهة القوى الاشتراكية وحركتي الإصلاح والبناء وجبهة المستقبل وجيل جديد فيما غابت بعض الأحزاب عن المشاورات ومن بينها العدل البيان الذي ترأسه نعيمة صالحي.

وقال رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد في تصريحات إعلامية أعقبت اللقاء، إن الرئيس تبون يتجه نحو إصدار قرار بحل البرلمان خلال الأيام القليلة المقبلة، تمهيدا لانتخابات مبكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.