الرئيسية » الأخبار » نقابة الصيادلة: الجزائر تعرف ندرة حادة في 300 دواء

نقابة الصيادلة: الجزائر تعرف ندرة حادة في 300 دواء

نقابة الصيادلة: الجزائر تعرفة ندرة حادة في 300 دواء

كشف الناطق باسم نقابة الصيادلة المعتمدين والي سمير، أن البلاد تعرف ندرة في 300 دواء على رأسها “لوفينوكس” الذي يدخل في البروتوكول العلاجي لوباء كورونا(كوفيد19).

وندد والي، بتصرفات بعض الموزعين الذين يساومون الصيادلة بالبيع المشروط ودعا إلى الإبلاغ عنهم، مشيرا إلى أن الظرف جد حساس وبعض الجماعات تعمل على تخزين الدواء وافتعال أزمة الندرة.

ودعا المتحدث، الصيادلة للإبلاغ عن الموزعين الذين يمارسون المساومة معهم لدى النقابة، لا سيما وأن المرضى بحاجة ماسة إلى هذا الدواء.

وكشف والي للإذاعية الوطنية اليوم الأحد، أنه مع تفشي الفيروس المستجد، وزيادة الطلب العالمي على بعض أصناف الأدوية ومع حظر بعض الدول المنتجة للأدوية، وعدم تصدير المواد الأولية التي تدخل في صناعة الأدوية، وقع اضطراب في سوق الأدوية العالمي والتموين.

وأضاف ممثل نقابة الصيادلة المعتمدين، أن ندرة الأدوية في الجزائر ليست وليدة اليوم، فخلال سنوات مضت وقبل تفشي الجائحة شهدت الجزائر ندرة في بعض الأدوية لظروف إدارية وخاصة على حد تعبيره.

وتغيرت هذه الندرة -حسب والي- من جميع الأصناف إلى أصناف محددة من الأدوية، على غرار بعض الدول المتطورة كفرنسا التي تشهد ضغطا أو ندرة في حوالي 400 صنف من الأدوية، مشيرا أن الجزائر تشهد ندرة ما بين 200 إلى 300 دواء.

وقال والي، إن نقابة الصيادلة المعتمدين ترسل تقارير أسبوعية إلى وزارة الصناعة  الصيدلانية، تحدد فيها الأدوية التي تشهد ندرة والأدوية التي تعرف اضطرابا وتذبذبا، مشيرا أن بعض الأدوية تم استلامها منذ أسبوع بينما تبقى بعض الأصناف تحت ضغط  طلب كبير عليها، والمساعي جارية ليتم توفيرها للمواطنين.

وأوضح المتحدث ذاته، أن دواء لوفينوكس بمقدار 0.6 و0.8  كان متوفرا لدى الصيدليات والطلب عليه كان قليلا لأن الحالات والأمراض التي كان يستعمل لعلاجها نادرة وبما أنه دخل في البروتكول العلاجي للفيروس التاجي، أصبح الطلب عليه كبيرا حتى عالميا والجزائر تأثرت بالضغط العالمي على هذا المنتوج.

وكشف المتحدث باسم الصيادلة، أن الجزائر بصدد إنتاج دواء جنيس لـ” لوفينكوس” بكميات قليلة لا تستجيب للطلب وهو المشكل الذي وعد وزير الصناعة الصيدلانية خلال اجتماعه بالنقابة الأسبوع الماضي بحله قريبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.