الرئيسية » الأخبار » نقابة القضاة: زغماتي تمادى في تجاهله والوزارة تعتمد أساليب رجعية

نقابة القضاة: زغماتي تمادى في تجاهله والوزارة تعتمد أساليب رجعية

تأسفت نقابة القضاة لما أسمته الأوضاع المتردية التي آل إليها القضاء في الجزائر ، التي تعود حسبهم لاعتماد مسؤولي القطاع “أدوات رجعية مستهلكة في تسيير شؤونه”.

واعتبرت نقابة القضاة في بيان لها أنّ الاستفراد بالرأي الذي يميز طريقة تسيير وزير العدل، يتنافى وأساليب التسيير العصري الاحترافي المفترض في من يتولى إدارة الشأن العام، القائم على الديمقراطية التشاركية، والتي تقتضي سلك أساليب الحوار وإشراك جميع أصحاب الشأن في إبداء رأيهم حول المسائل التي تعني القطاع، بعيدا عن الأحقاد والضغائن الشخصية.

وتساءلت النقابة حول سبب إقصاء النقابة الوطنية للقضاة التي تمثل أكثر من ثلثي قضاة الوطن، ونقابة أمناء الضبط، وحتى الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين من إبداء رأيهم في كيفية استئناف العمل القضائي، خاصة أن الأمر مرتبط بشكل وثيق بالحقوق المهنية لتلك الفئات، في حين تم استشارة الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين دون سواه في ذلك.

واستغربت نقابة القضاة أن يتم الإعلان عن القرارات المتخذة في هذا الشأن من طرف رئيس اتحاد منظمات المحامين قبل صدورها من قبل مصالح الوزارة نفسها، بما يوحي أن باقي الفعاليات غير مرحب بها في بلاط الوزير، مضيفة أنه بات من الواجب البحث في أسباب هذه المفاضلة والمحاباة.
وأعلنت النقابة الوطنية للقضاة أنه سيتم استدعاء مجلسها الوطني للانعقاد خلال شهر جويلية المقبل، لتقرير ما يراه مناسبا، لمجابهة تمادي وزير العدل في تجاهل القضاة وممثليهم الشرعيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.