الرئيسية » الأخبار » نواكشوط تتباحث مع الجزائر والرباط بخصوص القضايا المغاربية

نواكشوط تتباحث مع الجزائر والرباط بخصوص القضايا المغاربية

بطلب من الجزائر.. قمة ثنائية مرتقبة بين الرئيس تبون ونظيره الموريتاني

بعد أن أعلنت الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، أبدت عديد البلدان العربية والأفريقية تأسفها من هذا القرار، واقترحت دول أخرى وهيئات دولية أن تتوسط لحل الأزمة بين الأشقاء.

في هذا الصدد، أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني، إسماعيل ولد الشيخ، في وقت متأخر من يوم أمس الإثنين، محادثات منفصلة مع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية رمطان لعمامرة، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

وتطرقت المحادثات الدبلوماسية، إلى عديد القضايا الإقليمية والمغاربية ذات الاهتمام المشترك، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الموريتانية.

وناقش المسؤول الموريتاني، رفقة وزير الخارجية رمطان لعمامرة، سبل تعزيز العلاقات الثنائية “المميزة” بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

ولمح وزير الخارجية الموريتاني، في وقت سابق إلى إمكانية تدخل موريتانيا لحل الأزمة الدبلوماسية بين الجزائر والمغرب قائلا:”نحن نعمل بطريقة هادئة، كما تتطلب ذلك الدبلوماسية، لأن ما يحدث يشغل بالنا ويهمنا كثيرا، لأنها قضية تتعلق بنا، ولأننا نعتبر أن كل ما يمس الشعب الليبي أو التونسي أو الجزائري أو المغربي فهو يمس الشعب الموريتاني، وهذه قضية تتجاوز الحكام وتاريخها طويل.”

وأبرز المسؤول ذاته، اهتمام الدولة الموريتانية ببناء “المغرب العربي”، مؤكدا أن أن بلاده تتألم للمستوى الذي وصلت إليه الأزمة بين الجزائر والمغرب.

وكان وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية، رمطان لعمامرة، قد أعلن، بحر الأسبوع الماضي، أن الجزائر قررت قطع العلاقات رسمياً مع المغرب بسبب الأعمال غير الودية والعدائية التي يقوم بها المغرب تجاه الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.