الرئيسية » الأخبار » نور الدين بدوي شاهد ضدّ الطيب لوح في قضية التأثير على القضاة

نور الدين بدوي شاهد ضدّ الطيب لوح في قضية التأثير على القضاة

تحوّل الوزير الأول السابق نور الدين بدوي، من متورط إلى شاهد في قضية وزير العدل الأسبق الطيب لوح، المتعلّقة بالتأثير على القضاة، والتي ستُحوّل قريبا إلى محكمة الجنايات.

وتعود تفاصيل القضية إلى سنة 2017، حينما اتصل وزير الداخلية وقتها في حكومة عبد المالك سلال، نور الدين بدوي، بزميله وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، ليستشيره في قضية خاصة، تتعلق بحضانة فتاة من معارف بدوي.

وحسبما أوردته صحيفة الخبر، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، فإن بدوي اتصل بلوح من أجل التأكّد من مطابقة الحكم الذي أصدرته محكمة الرويبة في قضية الحضانة التي ذهبت لغير معارف وزير الداخلية وقتها.

وأضافت الصحيفة، أن وزير العدل أخبره بأن الحكم غير مطابق للقوانين، وأن الحضانة كان يفترض أن تؤول إلى جد وجدة الفتاة التي تعدّ من معارف نور الدين بدوي.

وتقول الوسيلة الإعلامية ذتها، إن التواصل في القضية بين الوزيرين توقّف هنا، لكن وزير العدل وعن طريق الأمين العام للوزارة تدخّل بكل ثقله في القضية وقلب الموازين فيها رأساً على عقب، حيث تمّ إطلاق سراح جد الفتاة الذي كان قد أودع السجن المؤقت بسبب رفضه تطبيق الحكم دون أي سند قانوني، كما تمّ معاقبة وإهانة جميع القضاة الذين فصلوا في القضية.

وحسب التحقيقات فإن في القضية عدة متهمين وعلى رأسهم وزير العدل طيب لوح، والأمين العام الأسبق لوزارة العدل وهو متهم بإساءة استغلال الوظيفة والتحريض على التزوير في محررات رسمية، إضافة إلى النائب العام لمجلس قضاء بومرداس المتابع بجنحة سوء استغلال الوظيفة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.