“هذا أسوأ توقيت للعبث مع الجزائر”.. وزير الخارجية الإسباني السابق يحذر أميرة خاتو

“هذا أسوأ توقيت للعبث مع الجزائر”.. وزير الخارجية الإسباني السابق يحذر

بلغت الأزمة بين الجزائر ومدريد أشدها، بعد أن أعلن الطرف الإسباني الترخيص للتدفق العكسي عبر أنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي.

وهددت الجزائر، إسبانيا، بفسخ عقد الغاز المبرم بين البلدين في حال تغيير وجهة الغاز الجزائري المنصوص عليها في العقد.

ولعل الانتقادات التي طالت حكومة بيدرو سانشيز من طرف الطبقة السياسية الإسبانية فاقت الانتقادات الجزائرية، ليصبح سانشيز ووزير خارجيته خوسيه ألباريس، في قفص الاتهام بخصوص رفع أسعار الغاز الجزائري وكذا خلق التوتر مع الجزائر بالإضافة إلى تغيير موقف مدريد التاريخي من قضية الصحراء الغربية.

في هذا الصدد، اعتبر وزير الخارجية الإسباني السابق، خوسيه مانويل غارسيا مارغالو إي مارفيل، أن الأزمة الراهنة بين الجزائر ومدريد، جاءت في توقيت سيء جدا في سياق عالمي غير مناسب.

وأكد المتحدث، أن هذا أسوأ توقيت لخلق مشاكل مع الجزائر والمساس بها أو العبث معها، في ظل الحرب الروسية الأوكرانية لاسيما وأن روسيا تمتلك 30 بالمائة من الغاز العالمي والذي قد تقطعه في أية لحظة.

ويرى مارفيل، أن الدبلوماسية الإسبانية حطمت رقما قياسيا بإغضابها للجزائر وجبهة البوليساريو والمغرب في وقت واحد، وهي خطوة لم يحققها أحد من قبل.

وحذر الدبلوماسي الإسباني، في حوار صحفي نقله موقع “تلفزيون مدريد” الإسباني، من عواقب تحويل مدريد موقفها من قضية الصحراء الغربية، وما له من تأثير على العلاقات مع الجزائر بما في ذلك رفع أسعار الغاز.

شاركنا رأيك