الرئيسية » الأخبار » هذا مصير الجندي صاحب الصرخة المؤثرة من وسط حرائق تيزي وزو

هذا مصير الجندي صاحب الصرخة المؤثرة من وسط حرائق تيزي وزو

هذا مصير الجندي صاحب الصرخة المؤثرة من وسط حرائق تيزي وزو

“اعتذر لكل شخص أخطأت في حقه أو ظلمته.. إخوتي استشهدوا وقد يكون الدور علي أشهد أن لا إله إلا الله”.. بهذه الكلمات ووسط ألسنة اللهب أطلقت صرخة استغاثة أوجعت قلوب الجزائريين من جندي عاجز تجاوزت شرارة النار قدرته، فلا ملجأ من نار أحرقت إخوانه إلا لغيث من رب العباد، فهل لحق بإخوانه الشهداء؟

نجا الجندي إبراهيم خوجة بن عيسى الذي ينحدر من مدينة بريكة التابعة لولاية باتنة بأعجوبة من ألسنة النار التي كانت تحاصره بإحدى غابات ولاية تيزي وزو، حسبما كشفه مقربون منه.

وتداولت صور للجندي بن عيسى وهو في إحدى المستشفيات، أين يبدو في صحة جيدة ولم يتعرض لأي أذى من الحرائق التي طالت الغابة التي كان يتواجد بها رفقة إخوانه.

وظهر إبراهيم بن عيسى أمس في مقطع فيديو تداول على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وهو يطلق نداء استغاثة أثار تعاطف الجزائريين.

وقال بن عيسى في المقطع المتداول إن ألسنة اللهب حاصرتهم ما أدى إلى وفاة عدد من أصدقائه الجنود.

وطلب المتحدث ذاته الصفح من جميع الأشخاص الذين قد أخطأ في حقهم أو ظلمهم، كما دعا المولى عز وجل بأن يغيثهم بالمطر الوحيد القادر على إطفاء ألسنة اللهب المشتعلة.

للإشارة، فقد اجتاحت ألسنة اللهب المشتعلة عددا من القرى والمداشر في عدد من الولايات خاصة منها تيزي وزو ما أدى إلى وفاة 42 شخصا في حصيلة أولية.

عدد التعليقات: (5)

  1. الحمد لله على كل حال وهذا حال الجزائر منذ حصولها على لاستقلال لم نرى شيئ يدعوا للدهشة والسرور إلا المصائب تلوى لاخرى منذ لامد البعيد وابنائنا يقبعون في السجون كل مافعله حكام الجزائر بناء اكبر {سجن في ولاية برج بوعريريج }واطلق عليه سكان المنطقة [قونتا لموا]لم نشهد للجزائر مصنعا ضخما يجمع الشباب البطال منذ لاستقلال لم نرى للجزائر عتاد يقي المواطنين من الحرائق معادا المنورات في الصحراء للجيش الوطني الشعبي وتفجيرا للذخيرة الحية
    لاستعراض العضلات من كان يتصور بان الجزائر لاتملك طائرة هليكوبتر للحماية المدنية قصد اخماد النيران لم تفكر الدولة الجزائرية في مثل هكذا انجاز بينما تهتم بمن يعبر عن رايه في الفيسبوك وما هذه العبر القاتلة التي جاءت بها مجموعة من الشياطين ان صح التعبير لضحك على الشعب الجزائري اقول لهم ان الشعب الجزائري فاق لافاق العلمية وتحدى الحدودخارج الوطن يمتلك خبرة جد عالية لايمكن لهم ان يهودوه ويحطموه بافكارهم لامبريالية مهما فعلتم فانه لن ولم يرضخ لكم انه شعبا واعي ويعرف كيف يخطط كل شيئ باوانه ومن كان يعتقد بان الشعب قبل ماسمعه من الصحفي المرتزق والمدعو {العقون وطاقمه}؟!والفاهم يفهم والحمار اخمم ؟اننا شعبا وعوي جدا وسوف ينقلب عليكم في اي لحضة ان الشعب يرتب في اموره وحتما سوف ينتصر لو دامت لغيركم ما وصلت اليكم وربي يرحم ذلك الجندي المسكين الذي التهمته النيران بالمنطقة التاريخية تيزي وزوا اني اتعمد ذكر اسم [المنطقة التاريخية حتى لا انقس من قيمة المنطقة العزيزة على قلوبنا الا وهي /تزي وزوا ]الغالية التي اعطت وضحت بالنفس والنفيس لاجل تحرير الجزائر لكن للاسف لم يتمكن الاشاوس امثال سي محند والحاج وغيرهم من استلام المشعل رفقة اصدقائهم بينما يستلمه مكانهم المقبور في سن الشباب الملقب با{الهواري بومدين}جماعة وجدة التي اطاحت بالجزائر لترديها صريعة وطريحة فراش المجد والخلود لشهدائنا الابرار وتقط لامبريالية [الحراك مستمرواين المفر]؟؟؟؟؟؟!!!!!!

  2. غير مُعرَّف

    الله يلطف بينا رانا من عذاب لعذاب الله المستعان شفتوا اللي يقولوا #مدنية_ماشي_عسكرية شكون اللي ماتوا ؟ ماتوا العسكر الله يرحمهم راحوا يسلكوا الناس هذوك الناس ماراهم والديهم ماراهم أهلهم لكن ضحاو بأنفسهم باش ينقضوهم .. بما اننا لازلنا فانتقاد ولي الأمر والحكومة مازالنا نزيدوا نشوفوا العجائب الله يهدينا ويلطف بينا والله يرحم موتانا ويشفي مرضانا… ولازم نذكروا #التوبة ثم #التوبة لازم نرجعوا لربي سيحانه وتعالى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.