الرئيسية » الأخبار » هذه شروط بلعيد لفتح الحدود مع المغرب

هذه شروط بلعيد لفتح الحدود مع المغرب

تبون يحاضر في فصل المال عن السياسة تبون رافضي الانتخابات ليس من حقهم منع الجزائريين من التصويت طالب المترشح الحر للرئاسيات عبد المجيد تبون بضورة فصل المال عن السياسية من خلال تكيف القضايا المتعلقة بمسخ الإنتخابات وتلطيخها بالمال جناية، مشددا على ضرورة وجود قوانين فاصلة ورادعة من أجل تجاوز هذا الوضع الخطير. وقال تبون، اليوم الخميس في تجمع شعبي له بقسنطينة إنه على الدولة سن قوانين من أجل التكفل جزئيا أو كليا بالمحلة الانخابية كمساعدة للشباب للوصول إلى المناصب القيادية بداية من البلدية الى باقي المناصب العليا. وقال المتحدث ذاته أن الذين يرفضون الانتخابات ليس من حقهم منع جزائريين من التصويت، داعيا إلى توعية البعض بأنه الانتخابات هي الخروج من مرحلة الأزمة لتبقى الدولة قائمة بمؤسساتها. وفي حديثه عن الحراك الشعبي الذي وصفه بالمبارك قال تبون أنه انتصر بإلغاء للعهدة الخامسة التي كادت أن تكون مهزلة بعدما طالب بذهاب بعض الوجوه. واضاف تبون أنه مع الحراك الشعبي ومع مطالبه في الأسابيع الأولىالتي تمثلت تطبيق المادة 7 المتعلقة بارجاع السلطة للشعب ،وكذا من خلال المادة 8 التي أكدت أن الشعب يمارس مهامه من خلال الانتخابات. ● تبون يرد على النهار ومن جهة اخرى استغل تبون الفرصى كي يفند التصريحات الاعلامية التي نشرها موقع النهار بخصوصة وقوف الرجل عمر عليلات وراء تمويل حملته الانتخابية، مؤكدا أن "النزيه يبقى نزيها. ووصف تبون الحملة الإعلامية بمجرد زوبعة في فنجان وأن الهدف من ورائها عرقلة مسار الانتخابات الرئاسية. وذكر المترشح أنه دفع الثمن غاليا عندما تحدثت في وقت سابق عن فصل المال عن السياسة مؤكدا أنه وسأواصل هذا المسعى. وحذر المترشح تبون من مغبة توظيف المال في السياسة خاصة وأن شراء المقاعد الانتخابية والترتيب في القوائم أصبحت هاجسا يتعين القضاء عليه.

قال المترشح للرئاسيات عبد العزيز بلعيد إن فتح الحدود مع المملكة المغربية مرتبط بالكثير من الشروط، وفي مقدمتها عدم التدخل في الشؤون الداخلية، والمحافظة على مصالح الجزائر وشعبها، والتي وعد بفتحها في حال وصوله إلى قصر المرادية.

ونوه بلعيد في اليوم الخامس للحملة الانتخابية في تجمع شعبي من ولاية تلمسان معاناة عائلات جزائرية ومغربية بسبب غلق الحدود.

وشدد على ضرورة اتحاد دول المغرب العربي وتكتلها من أجل إنشاء اقتصاد قوي لأن “المحيط الإقليمي والدولي يستدعي إجراء تكتلات سياسية واقتصادية” مؤكدا بأنه سيعمل لصالح المغرب الكبير.

ومن جهة أخرى قال بلعيد بأنه سيرفع العراقيل والإجراءات البيروقراطية عن سكان المناطق الحدودية، كاشفا أنه لم يكن يعلم بوجود ثمانية مناطق بالولاية يطلب فيها من المواطنين التصريح قبل التنقل من أجل محاربة التهريب ما سبب لهم ضغطا كبيراً.

وفي حديثه عن الأزمة التي تمر بها البلاد، أشار بلعيد إلى أن الجزائر تعاني من أزمة سياسية خانقة ما يستدعي الاقتداء بحكمة وتبصر القادة الأولين والمجاهدين أمثال العقيد لطفي وأب الوطنية مصالي الحاج وسيدي بومدين وأحمد بن بلة.

وشدّد بلعيد على ضرورة المحافظة على التاريخ لأن “الشعب الذي لا يصون التاريخ لا مستقبل له”.