الرئيسية » تحقيقات وتقارير » هذه قصة “أفافا ينوفا” التي غناها إيدير صدفة

هذه قصة “أفافا ينوفا” التي غناها إيدير صدفة

يجهل الكثير من الجزائيين أنّ أغنية “أفافا إينوفا” غنّاها إيدير بسبب غياب الفنانة نورة.

أغنية “أفافا ينوفا” ظهرت في منتصف سبعينيات القرن الماضي واضطر إيدير لأدائها في الإذاعة الجزائرية بعد غياب الفنانة نوارة التي حصل معها شيء طارئ جعلها تتغيب عن التسجيل، ليحل محلها إيدير الذي أدى هذه الأغنية التي قفزت به للعالمية.

حميد شريط أو إيدير كان يدرس الهندسة البترولية ولكن هذه الأغنية حولته لنجم عالمي، والأغنية واحدة من أولى أغنيات إيدير وصدرت عام 1976 في ألبوم حمل نفس العنوان وحقق نجاحا كبيرا.

الأغنية التي تحمل البساطة في النص واللحن وتأخذ روحها من أصول الموسيقى الأمازيغية لكنها متأثرة بموسيقى الفولك لتلك الفترة، وقام إيدير بتلحينها وكتب كلماتها محمد بن حمدوش، وهي أول أغنية جزائرية تذاع في الإذاعة الفرنسية وبذلك تكون أول أغنية من شمال أفريقيا إلى  تدخل موسيقى العالم، وكتبت عنها الصحفية كاترين أمبو مقالا عن الأغنية في صحيفة “لوموند “الفرنسية سنة 1978 فكسرت كل الحدود والحواجز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.