الرئيسية » الأخبار » هذه هي الآثار الخطيرة التي تتركها جائحة كورونا على أدمغة المصابين

هذه هي الآثار الخطيرة التي تتركها جائحة كورونا على أدمغة المصابين

مختصة في علم الفيروسات تكشف سبب ارتفاع عدد وفيات كورونا

كشف الأخصائي في جراحة الأعصاب السعيد جمال أنّ جائحة كورونا بنسخها المختلفة تؤثر سلبا على الجهاز العصبي المركزي للإنسان.

وأّكّد السعيد جمال في مقابلة مع إذاعة سطيف، اليوم الأحد، أنّ جائحة كورونا تؤدي إلى فقدان بعض الوظائف الحيوية خاصة الحواس جراء تلف بعض المناطق في المخ، حتى بعد شفاء المصابين بالمرض، وفق ما كشفته الدراسات.

وأضاف أنّ الدراسات توصلت إلى تسجيل تقلص للمادة الرمادية المسؤولة عن الإدراك عند الإنسان في الدماغ لدى عدد من المصابين بكورونا في عديد من الحالات، الأمر الذي قد يتسبب بظهور اختلال في بعض الوظائف المعرفية كالنسيان وفقدان التركيز وضعف الوعي والارتباك والاضطراب بين مرضى كورونا.

كما توصلت الدراسات إلى أنّ الإصابة بالفيروس قد تؤدي إلى تلف الأوعية الدموية الدقيقة في المخ، يضيف الطبيب المختص.

وأرجع إصابة عدد من الحاملين لفيروس كورونا بالتجلطات في المخ إلى الإصابة بفيروس كورونا، حيث أن عدم وصول الأوكسجين بكميات كافية لدماغ المرضى المصابين بكورونا أو عدم طرح ثاني أكسيد الكربون منه يتسبب في مشاكل عديدة تصيب الجهاز العصبي للإنسان.

كما قد يتسبب الفيروس في زيادة التوتر والاكتئاب والقلق لدى المصابين عموما والمعزولين المعرضين لخطر كبير بصفة أخّص كالأطفال وكبار السن والعاملين في مجال الصحة.

في هذا الشأن، طالب السعيد جمال بوضع خطط علاجية نفسية وعصبية لمن أصيبوا بكورونا على المدى القريب والمتوسط، للتخفيف على المرضى الذين فقدوا أقرباء لهم جراء الجائحة بشكل أخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.