الرئيسية » رياضة » هكذا ترحم مبولحي على والدته

هكذا ترحم مبولحي على والدته

استعاد الحارس الدولي الجزائري رايس وهاب مبولحي ذكرى والدته الراحلة، وذلك عبر تغريدة له على حسابه الرسمي في التويتر.

ونشر حارس الخضر صورة له رفقة والدته وهو صغير في السن، وأرفقها بتغريدة تضمنت عباراة:” رحمك الله يا أمي”.

وتوفيت والدة مبولحي في 04 أوت 2010،  أسبوع قبيل المباراة الودية للمنتخب الوطني ونظيره الغابوني التي لعبت بتاريخ  11 أوت 2010.

ويُعد الناخب الوطني السابق رابح سعدان الوحيد الذي كشف خبايا قصة وفاة عائشة والدة اللاعب مبولحي، بعد ست سنوات من الحادثة، عبر حوار أجراه مع إحدى القنوات الجزائرية، ومن خلاله سرد القصة كاملة لما حدث لحارس المنتخب الوطني آنذاك.

 وبيّن سعدان الوضعية النفسية الصعبة التي عاشها حارسه قبيل المعسكر التدريبي، موضحاً أن مبولحي انعزل في غرفته لمدة يومين لم يُكلم أحدا.

وطلب سعدان في ذلك الوقت من الحارس الحالي لنادي الاتفاق السعودي مغادرة المعسكر، إن كانت حالته النفسية لا تسمح له بالبقاء رفقة المجموعة، لكن بطل موقعة إنجلترا في مونديال 2010 فاجأه بقرار عدم رحيله، لأنها كانت رغبة والدته قبل وفاتها، والتي أصرت على حضوره المعسكر الخاص بمباراة الغابون الودية أنذاك.