الرئيسية » الأخبار » هكذا يعمل برنامج بيغاسوس الذي استخدمه المغرب للتجسس على الجزائر

هكذا يعمل برنامج بيغاسوس الذي استخدمه المغرب للتجسس على الجزائر

خبير أمني: النظام المغربي لا يؤتمن والتحقيقات ستكشف تورطه في قضايا أخرى

أثارت التقارير التي كشفت استخدام عدة دول لبرنامج بيغاسوس للتجسس على الهواتف الذي طور في دولة الاحتلال الإسرائيلي ردود فعل مدوية، واستعملته المخابرات المغربية للتجسس على شخصيات جزائرية منها قائد أركان الجيش سعيد شنقريحة ووزير الخارجية الحالي رمطان لعمامرة.

ويعتقد باحثون، حسب تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، أنّ الإصدارات المبكرة من برنامج القرصنة التي كشفت لأول مرة عام 2016، استخدمت رسائل نصية مفخخة لتثبيت نفسها على هواتف المستهدفين.

ويجب أن ينقر المستهدف على الرابط الذي وصله في الرسالة حتى يتم تحميل برنامج التجسس، لكن ذلك حد من فرص التثبيت الناجح، لا سيما مع تزايد حذر مستخدمي الهواتف من النقر على الروابط المشبوهة.

واستغلت الإصدارات الأحدث من بيغاسوس الذي طورته شركة “إن إس أو غروب” الإسرائيلية ثغرات في تطبيقات الهواتف النقالة الواسعة الانتشار.

في عام 2019، رفع تطبيق المراسلة “واتساب” دعوى قضائية ضد الشركة الإسرائيلية قال فيها إنها استخدمت إحدى الثغر المعروفة باسم “ثغرة يوم الصفر” في نظام التشغيل الخاص به لتثبيت برامج التجسس لنحو 1400 هاتف.

وبمجرد الاتصال بالشخص المستهدف عبر “واتساب”، يمكن أن ينزل بيغاسوس سرا على هاتفه حتى لو لم يرد على المكالمة.

وورد في الآونة الأخيرة أن بيغاسوس استغل ثغرا في تطبيق “آي ميساج” الذي طورته شركة “آبل”. ومن المحتمل أن ذلك منحها إمكان الوصول تلقائيا إلى مليار جهاز “آي فون” قيد الاستخدام حاليا.

ويشرح أستاذ الأمن الإلكتروني في جامعة سوري في المملكة المتحدة آلان وودوارد أن “بيغاسوس هو على الأرجح إحدى أكثر أدوات الوصول عن بُعد كفاءة”.

ويضيف “فكر في الأمر كما لو أنك وضعت هاتفك بين يدي شخص آخر”.

ويمكن استخدام البرنامج للاطلاع على رسائل الهاتف والبريد الإلكتروني للضحايا، وإلقاء نظرة على الصور التي التقطوها، والتنصت على مكالماتهم، وتتبع موقعهم وحتى تصويرهم عبر كاميرات هواتفهم.

ويؤكد الباحث أن مطوري بيغاسوس صاروا “أفضل مع الوقت في إخفاء” كل آثار البرنامج، ما يجعل من الصعب تأكيد إن كان هاتف معين قد تعرض للاختراق أم لا.

لذلك، يقل الباحث، لا يزال من غير الواضح عدد الأشخاص الذين تم اختراق أجهزتهم، رغم أن أحدث التقارير الإعلامية تقول إن هناك أكثر من 50 ألف رقم هاتف في بنك أهداف زبائن الشركة الإسرائيلية.

من جهته، قال مختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية، إحدى المنظمات التي تحقق في بيغاسوس، إنه وجد آثار هجمات ناجحة على أجهزة “آي فون” جرى أحدثها هذا الشهر.

وتستثمر شركات التكنولوجيا العملاقة مثل “آبل” و”غوغل” مبالغ طائلة سنويا للتأكد من أنها ليست عرضة لقرصنة قد تعطل أنظمتها.

وتعرض تلك الشركات “مكافآت صيد ثغر” لخبراء المعلوماتية في حال حذروها من عيوب في برامجها قبل أن يتم استخدامها لشن هجوم.

ويقول آلان وودوارد إن شركة “آبل” التي تفتخر بسمعتها الطيبة في مجال الأمن، بذلت “بعض الجهود الكبيرة إلى حد ما” لتحديد مكامن الضعف.

ويضيف أنه رغم ذلك “سيوجد حتما عيب أو عيبان” في مثل هذه البرامج المعقدة.

يعتقد المحللون أيضا أن “إن إس أو” التي يضم طاقمها أعضاء سابقين في نخبة الجيش الإسرائيلي، تراقب من كثب شبكة الإنترنت المظلم حيث يبيع قراصنة معلومات حول الثغرات الأمنية التي اكتشفوها.

ويتابع وودوارد أن “من الجدير بالذكر أنه ليس لدى كل شخص هاتف حديث يحتوي على أحدث إصدارات التطبيقات”.

بناء على ذلك، فإن “بعض الثغر القديمة التي أغلقتها آبل وكذلك غوغل في برنامجها أندرويد، يحتمل أنها لا تزال موجودة”.

ونظرا للصعوبة البالغة في معرفة ما إذا كان هاتفك يحمل البرنامج الخبيث، فإنه يصعب أيضا أن تعرف بشكل قاطع إن تمت إزالته.

وأوضح وودوارد أن بيغاسوس قد يثبت نفسه على أحد المكونات الصلبة للهاتف أو في ذاكرته، اعتمادا على الإصدار.

إذا تم تخزينه في الذاكرة، فإن إعادة تشغيل الهاتف يمكن أن تمحوه نظريا، لذلك يوصي الخبير الأشخاص المعرضين لخطر الاستهداف مثل رواد الأعمال والسياسيين بإغلاق أجهزتهم وإعادة تشغيلها بشكل منتظم.

وأضاف “يبدو الأمر مبالغا فيه بالنسبة لكثيرين، لكن يمكن اللجوء إلى برامج لمكافحة الفيروسات متوافرة لأجهزة الجوال”.

وختم “إذا كنت مهددا، فربما عليك تثبيت بعض برامج مكافحة الفيروسات على هاتفك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.