الرئيسية » رياضة » هل أحسن آدم وناس الاختيار في الميركاتو الشتوي أم فتح الباب لمرحلة أخرى مُعقدة؟

هل أحسن آدم وناس الاختيار في الميركاتو الشتوي أم فتح الباب لمرحلة أخرى مُعقدة؟

أثار انتقال النجم الجزائري آدم وناس إلى نادي كروتوني الإيطالي، على شكل إعارة، قادما من نادي كالياري بموافقة من إدارة نادي نابولي المالكة لعقده، ردود أفعال واسعة في الوسط الرياض الجزائري ووسائل الإعلام الجزائرية والإيطالية.

وعبّر ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، عن فرحتهم بانتقال وناس إلى نادي كروتوني، حيث علق الكثيرون على تغريدة حساب النادي الإيطالي، التي كشفت ضم اللاعب الجزائري، بعبارات الإشادة والتمني بالتوفيق له في مشواره الجديد.

ويُعتبر انتقال آدم وناس إلى نادي كروتوني، بمثابة طوق نجاة وفرارا من الوضعية الصعبة التي كان يعيشها من ناديه السابق كالياري، بعد دخوله في دوامة تعرضه لإصابات كثيرة، جعلته يغيب لمباريات عدة، مما أدى إلى تفريط الإدارة في خدماته، حسب ما يراه كثيرون.

ويبدو أن فرص لاعب المنتخب الوطني الجزائري، في المشاركة أكثر فيما تبقى من جولات الدوري الإيطالي لكرة القدم، ستكون وافرة مقارنة بما كانت عليه في نادي كالياري، أين لعب سبع مباريات فقط، خاصة في ظل الوضعية الصعبة التي يعيشها ناديه الجديد، المحتاج للاعبين موهوبين يُجنّبونه شبح الهبوط.

وأشاد الموقع الرسمي للنادي الإيطالي مُطولا بلاعبه الجزائري الجديد، حيث أكد أن المراوغات الفنية الرائعة والسرعة الفائقة، والقدرة الكبيرة في التحول من وضعية الدفاع إلى وضعية الهجوم، وقيادته للهجمات المرتدة بشكل خطير جدا، من بين أبرز الخصائص التي تُميز آدم وناس.

ويُعد انتقال متوسط ميدان “الخضر” إلى نادي كروتوني على شكل إعارة لمدة 05 أشهر، إلى غاية الـ30 من شهر جوان المقبل، النقطة التي من شأنها أن تُدخل آدم وناس في دوامة البحث عن فريق جديد، حسب ما يراه فنّيون وإعلاميون.

واستندت المصادر ذاتها في تعليقاتها، على صفقة التحاق وناس بفريق كروتوني، إلى احتمال عدم تمكن موهبة “الخضر” الصاعدة من إقناع إدارة النادي، بإتمام صفقة شراء عقده نهائيا من نادي نابولي، إن لم يرق أداؤه إلى المستوى المطلوب، أو أراد هو الرحيل في نهاية الموسم الحالي.

ويبقى العائق الكبير في مواصلة وناس لرحلته مع نادي كروتوني، هو احتلال المركز الأخير، ضمن جدول ترتيب فرق الدوري الإيطالي لكرة القدم، إذ تبقى كتيبة”القروش” الفريق الأول المُهدد بالهبوط إلى منافسة “السيري ب”، وهو ما لا يتماشي مع طموحات لاعب المنتخب الوطني الجزائري.

وزادت تصريحات ريمون دومنيك مدرب نادي نانت الفرنسي الأخيرة، بخصوص رفضه ضم آدم وناس إلى صفوف فريق “الكناري”، قلق الكثير من أنصار المنتخب الجزائري على مستقبل اللاعب، خاصة وأنه يملك إمكانات كبيرة تمكنه من أن يكون المرشح الأول لتعويض غياب القائد رياض محرز لسبب أو لآخر.

وكشف مُدرب نادي نانت الفرنسي ريمون دومينيك، أنه رفض فعلا عرضا لضم لاعب المنتخب الجزائري وناس إلى صفوف النادي “الأصفر والأخضر”، لأن اللاعب لا يتماشي مع المناصب التي يحتاجها حاليا، لسد الفراغ الحاصل في كتيبة نانت.

وسيكون أدم وناس بانتقاله إلى كروتوني، أمام فرصة كبيرة لبعث مشاوره الكروي من جديد، وجعله كل أزماته السابقة مجرد كبوة جواد، ولملا إقناع إدارة نادي نابولي المالكة لعقده بإرجاعه إلى صفوف نادي الجنوب الإيطالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.