الرئيسية » رياضة » هل تُطابق معايير أرضية ملعب وهران الجديد نظيرتها في ملعب البيرنابيو فعلا؟

هل تُطابق معايير أرضية ملعب وهران الجديد نظيرتها في ملعب البيرنابيو فعلا؟

هل تطابق معايير أرضية ملعب وهران الجديد نظيرتها في ملعب البيرنابيو فعلا؟

نشرت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في بيان على موقعها الرسمي، تضمن مقطع فيديو من إنتاج مديرة الشباب والرياضة لولاية وهران، يعرض سير مراحل العمل في ملعب وهران الجديد، والمقرر أن يحتضن فعاليات ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف بيان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أن الأعمال متواصلة على قدم وساق، لإنهاء ما تبقى من أشغال المضمار المحيط بأرضية ملعب وهران الجديد، الذي سيكون جاهزا بعد حوالي شهر من الآن، حسب المصدر ذاته.

وأكد المدير الجهوي لمكتب الدراسات “بينيدير” كريم عوام المكلف بمتابعة تطور الأشغال في الصرح الرياضي الجديد، أن أرضية ملعب وهران الجديد شبيهة جدا بأرضية ملعب “سانتياغو بيرنابيو”، معقل نادي ريال مدريد الإسباني، كاشفا أن وجه التشابه يكمن في رفعة العشب الطبيعي.

وأوضح كريم عوام أن مختلف عمليات الصيانة الحالية ومتابعة الأشغال في الملعب، تتم عن طريق يد عاملة جزائرية مؤهلة.

وأردف المدير الجهوي لمكتب الدراسات “بينيدير” في السياق ذاته، أن الظروف الراهنة الناتجة عن جائحة كورونا (كوفيد 19)، منعت الأجانب من التنقل إلى الجزائر للقيام بعمليات الصيانة والمتابعة، ما فتح المجال للكفاءات الجزائرية لإظهار قدراتها.

وقال عوام أن جميع العاملين حاليا في الملعب، يُطبقون إجراءات الوقاية من فيروس كورونا على أكمل وجه، كاشفا أنهم وصلوا إلى حد تعقيم أحذيتهم، حتى لا يلتصق الفيروس بالعشب الطبيعي، حسب تصريحاته.

ونوه المتحدث ذاته إلى أن أرضية ملعب وهران الجديد تحتاج إلى الكثير من الرعاية والمتابعة اليومية، بسبب التغير المناخي الكبير الذي تشهده الجزائر في مختلف الفترات، على حد تعبيره.

وتعرضت أرضية ميدان الملعب ذاته، لاصفرار شديد منتصف شهر سبتمبر الماضي، ما سبب استياء كبير لدى الجزائريين، بعد انتشار الصور على منصات التواصل الاجتماعي، حيث كشف يومها موقع “لاغازيت دو فيناك”، أن السبب الرئيس في اصفرار العشب الطبيعي، يعود إلى سقيه بمياه ملوثة.

وأصدرت “الفاف” بيانا على موقعها الرسمي، أوضحت فيه أن الأمر راجع للانقطاع المُتكرر لمياه السقي، وليس لكونها مياه ملوثة، وأكدت أن الشركة المكلفة بمراقبة العشب هي ذاتها المُشرفة على تجديده في ملعب ريال مدريد.

واعتبر وقتها فريد بوسعد مسؤول الشركة المكلفة بوضع الأرضية، أن الأهم هو عدم تلف العشب بشكل كامل، لأنه سيستعيد اخضراره لا محالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.