هل نشرت حقا "ليكيب" الفرنسية موعد إعادة مباراة الجزائر والكاميرون؟
هل كشفت حقا “ليكيب” الفرنسية موعد إعادة مباراة الجزائر والكاميرون؟ عبد الخالق مهاجي

هل كشفت حقا “ليكيب” الفرنسية موعد إعادة مباراة الجزائر والكاميرون؟

تتواصل حلقات قضية المطالبة بإعادة مباراة الجزائر والكاميرون، لحساب إياب الدور الفاصل من تصفيات كأس العالم قطر 2022، وبات التمييز في صحة الأخبار المتعلقة بها أمرا يصعب على كثيرين.

وأحدث منشور نسب لجريدة “ليكيب” الفرنسية، بخصوص قضية إعادة مباراة الجزائر والكاميرون، جدلا كبيرا بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، بين من تداوله إيمانا منه أنه صحيح، وبين ناشريه للتحذير منه أنه خبر مفبرك ولا أساس له من الصحة.

وكشف المنشور المنسوب لجريدة “ليكيب” الفرنسية الشهيرة، والذي انتشر على نطاق واسع وبسرعة كبيرة في منصات التواصل الاجتماعي، أن الاتحادية الدولية لكرة القدم قررت إعادة مباراة الجزائر والكاميرون.

وبالنظر إلى ما تم تداوله في المنشور المنسوب للجريدة الفرنسية، فإن مباراة المنتخب الجزائري ومنافسه المنتخب الكاميروني، لحساب إياب الدور الفاصل من تصفيات نهائيات منافسة كأس العالم قطر 2022، ستعاد يوم 07 ماي المقبل.

وأرفق المنشور بنص يؤكد أن صحيفة “ليكيب” الفرنسية نشرت الخبر إعادة مباراة الجزائر والكاميرون، قبل أن تسحبه بعد ذلك، وهو ما أدى إلى انتشاره سريعا وعلى نطاق واسع، مخلفا تساؤلات كثيرة حول سبب سحبه، ما بين فئة القائلين بصحة المنشور.

وردت فئة أخرى أن المنشور لا أساس له من الصحة، وهو مجرد صورة مفبركة، الغرض منها الترويج الشائعات والأخبار المغلوطة بشأن بخصوص مباراة الجزائر والكاميرون، من أشخاص يسعون جاهدين للاستثمار في قضية المنتخب الوطني الجزائري.

وبالتدقيق في الصورة المركبة التي استعملت في واجهة خبر تاريخ إعادة مباراة كتبتي “الخضر” و”الأسود”، يظهر جليا عدم تناسق في صورتي التصميم بين محرز وأبو بكر، وهو الأمر الذي لا يمكن أن يحدث بتلك الطريقة الهاوية في موقع كبير من بحجم موقع في “ليكيب”.

كما أن التصميم لم يتضمن الشعار الرسمي لنهائيات منافسة كأس العالم قطر 2022 التي اعتمدته “فيفا” واللجنة المنظمة لنهائيات “المونديال” المقبل.

شاركنا رأيك