span>واشنطن تلوح باستخدام “الفيتو” ضدّ مشروع قرار الجزائر حول رفح أميرة خاتو

واشنطن تلوح باستخدام “الفيتو” ضدّ مشروع قرار الجزائر حول رفح

انتقدت الولايات المتحدة الأمريكية، مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر لوقف إطلاق النار في رفح، رغم واقعيته ومساهمته في وقف مجزرة يطالب العالم أجمع بوضع حد لها.

وزعمت نائبة السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، أن أي مشروع قرار جديد لمجلس الأمن الدولي بشأن الحرب في غزة قد لا يكون مفيدا، وفقا لموقع “سكاي نيوز”.

وقال نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة روبرت وود، إن أي نص إضافي على صلة بالوضع حاليا في غزة قد لا يكون مفيدا، ولن يغير الوضع ميدانيا.

وأوضح المتحدث، أن واشنطن لن تتردد في استخدام حق النقض لحماية حليفتها إسرائيل

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن النص الجزائري “غير متوازن” ولا يشير إلى أن حركة “حماس هي المسؤولة عن هذا النزاع، معتبرا أن رئيس المكتب السياسي لحماس في غزة يحيى السنوار قادر على وضع حد للحرب بقبول اتفاق هدنة”.

ودعت الجزائر، الثلاثاء، إلى عقد جلسة طارئة داخل الهيئة الأممية، لمناقشة الأوضاع في رفح.

ووزّع الوفد الجزائري، مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الدولي يطالب “إسرائيل” بوقف هجومها على رفح.

وينص مشروع القرار الجزائري على وقف فوري لإطلاق النار، بالإضافة إلى الإفراج الفوري وغير المشروط على كل الرهائن.

ولم يُحدد إلى غاية كتابة هذه الأسطر، موعد التصويت على مشروع القرار الجزائري.

ونقلت قناة “الجزيرة”، عن وسائل إعلام عبرية، أن “إسرائيل” عملت مع أعضاء مجلس الأمن من أجل إفشال مشروع قرار وزعته الجزائر لوقف الهجوم على رفح.

ولم تتفانى الولايات المتحدة منذ بداية أحداث السابع من أكتوبر في الدفاع عن الاحتلال الصهيوني، كما أشهرت “الفيتو” ضد مشاريع قرارات الجزائر التي تقدمت بها لصالح القضية الفلسطينية.

شاركنا رأيك