الرئيسية » الأخبار » وزارة الخارجية.. الجزائر ترحّب بتقدّم الحوار السّياسي اللّيبي

وزارة الخارجية.. الجزائر ترحّب بتقدّم الحوار السّياسي اللّيبي

أوّل تعليق للجزائر حول الانقلاب في غينيا

رحّبت الجزائر بالتّقدم المحرز في الحوار السياسي اللّيبي برعاية الأمم المتحدة وتشكيل السلطة التنفيذية المؤقتة.

ووفق ما نقلته الإذاعة الوطنية، عن بيان وزارة الشؤون الخارجية، فقد أبدت الجزائر “استعدادها الكامل للتعاون مع ليبيا، بما يحقّق الأمن والاستقرار وتطلّعات الشعب الليبي الشقيق”.

وجاء في البيان ذاته، أن الجزائر تعرب أيضا عن أملها في أن “تسهم هذه الخطوة الإيجابية في إنهاء حالة الانقسام وتوحيد الصّفوف اللّيبية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية الهامّة نهاية هذا العام”.

وجدّدت الجزائر وفق بيان وزارة الخارجية، تضامنها “الثابت مع الشعب الليبي الشقيق وموقفها الرافض لجميع أشكال التدخل في الشؤون الداخلية الليبية”.

وأكدت الجزائر أيضا، “دعمها المتواصل للجهود السلمية الرامية لإحلال السلم والاستقرار في هذا البلد الشقيق، وفق مقاربة شاملة تهدف لحماية سيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها”.

وكانت البعثة الأممية للدعم في ليبيا، قد أعلنت سابقا، فوز قائمة محمد المنفي برئاسة السلطة التنفيذية المؤقتة في البلاد.

وقالت المبعوثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز، إن قائمة محمد المنفي فازت برئاسة السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة في ليبيا، ومعه عبد الحميد دبيبة لرئاسة الحكومة، بعد حصولها على 39 صوتا، مقابل 34 لقائمة عقيلة صالح.

جدير بالذكر أن الجزائر كانت قد أعادت فتح سفارتها بالعاصمة الليبية طرابلس بعد سبع سنوات من غلقها بسبب الوضع الأمني المتوتر في هذا البلد الجار منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي سنة 2011.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.