الرئيسية » الأخبار » وزارة الدفاع تكذّب زيارة الفريق السعيد شنقريحة إلى فرنسا لمناقشة قضية الساحل

وزارة الدفاع تكذّب زيارة الفريق السعيد شنقريحة إلى فرنسا لمناقشة قضية الساحل

شنقريحة: الجزائر تتابع ما يجري في ليبيا والجماعات المسلحة غير الحكومية أزّمت الوضع

كذّبت وزارة الدفاع الوطني خبر زيارة قائد الأركان الفريق السعيد شنقريحة، إلى فرنسا لمناقشة قضية الساحل وانسحاب فرنسا من عملية “برخان”.

وجاء تكذيب وزارة الدفاع الوطني ردا على ما ورد في موقع المجلة الفرنسية “جون أفريك” التي نشرت اليوم موضوعا بعنوان “السعيد شنقريحة، في مهمة سرية بباريس لمناقشة قضية الساحل”.

وأوضحت وزارة الدفاع الوطني أنها تُكذّب قطعيا هذه الافتراءات التي جاءت بها هذه المجلة المعروفة بتوجهاتها التي تخدم جهات معادية للجزائر، مؤكدة أن هذه الأخبار الكاذبة ما هي إلا محاولة يائسة تهدف للتأثير على الرأي العام، خاصة في المناسبات والمحطات الوطنية الحاسمة التي تشهدها الجزائر.

وأكدت وزارة الدفاع الوطني أن هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة وتعلم لمن يهمهم الأمر أن الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي لم يُخفِ أبدا تحركاته ونشاطاته داخل وخارج الوطن.

للإشارة، رجحت جريدة “لوموند” الفرنسية في مقال لها احتمال تدخل الجيش الجزائري في منطقة الساحل إذا أحسّت الجزائر بتهديد مصالحها الإستراتيجية.

واستندت الصحيفة الفرنسية في قراءتها على المراجعة الدستورية الأخيرة وإمكانية إرسال وحدات من الجيش الجزائري إلى الخارج، كما اعتبرت أن الوضع الأمني في الساحل يزيد من احتمال تدخله في محيطه القريب.

وترى الجريدة الفرنسية أن الجدل حول مشاركة الجزائري خارج حدوده، صار أكثر حدةمع إعلان انتهاء عملية “برخان” العسكرية الفرنسية في منطقة الساحل، ناهيك عن سعي باريس لإشراك الجزائر في فك ارتباطها بمنطقة الساحل لمنع نشوء فراغ مزعزع للاستقرار.

وسبق لوزارة الدفاع الجزائرية نفي التكهنات الفرنسية بإرسال الجزائر قواتا للمشاركة في مهمات عسكرية خارج الحدود، واصفة التكهنات بالزائفة وغير المقبولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.