الرئيسية » الأخبار » وزيرة الثقافة تستعين بالقضاء بعد تخريب الموقع الأثري “تازولت”

وزيرة الثقافة تستعين بالقضاء بعد تخريب الموقع الأثري “تازولت”

أمرت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة، الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية برفع قضية ضد مخربي بقايا المعلم الأثري تازولت بولاية باتنة واتخاذ كل إجراءات قانونية ردعية ممكنة في حق المتسببين.

وطالبت بن دودة، الديوان بالتدخّل العاجل لمعالجة آثار التخريب في أقرب وقت، وشدّدت على ضرورة اليقظة والعمل على تأمين المواقع وحمايتها، معتبرة حدوث هذا التخريب يؤكد وجود تقصير في الحراسة، وهو ما يستدعي حسبها إيفاد لجنة تفتيش للتحقيق في الموضوع.

ودعت وزيرة الثقافة، كافّة المعنيين من مجتمع مدنيّ وباحثين، إلى التجنّد لحماية المواقع والمعالم الأثريّة، وعدم التردّد في التبليغ في حالة المساس بها أو ملاحظة شبهة حولها.

وتأسفت وزارة الثّقافة والفنون في منشور لها، اليوم الاثنين، على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك لتعرض بقايا معلم بالموقع الأثري تازولت إلى تخريب من خلال الكتابة على جدرانه.

وجاء في المنشور “إن الاعتداء على الآثار جريمة لا تغتفر، وتشويهُ المواقع بالكتابات العشوائيّة أو بالنّقش أو بمحاولة الهدم لا يعبّر عن الأصالة الجزائريّة ولا عن تفاني أهل هذه الأرض الطيّبة في الدّفاع عن ثرواتها، وباعتبار مقدّرات الجزائر الآثاريّة إحدى مرتكزات الاستراتيجيّة الاقتصاديّة للحكومة، فإنّ تخريبها أو محاولة ذلك يعتبر مسعى لرهن مقدّرات الأجيال القادمة، وطمس وتشويه ملامح التاريخ الاستثنائي والعريق لهذا الوطن”.

وكانت ولاية تبسة قد شهدت حادثا مماثلا بإقدام مجهولين على تحطيم لوحة فسيفسائية، يعود تاريخها إلى العصر البيزنطي بمدينة نقرين التاريخية الواقعة جنوب الولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.