الرئيسية » الأخبار » وزير الاتصال يعزي في وفاة الصحافي حمزة أنيس شلوش

وزير الاتصال يعزي في وفاة الصحافي حمزة أنيس شلوش

وزير الاتصال يعزي في وفاة الصحافي حمزة أنيس شلوش

قدم وزير الاتصال، عمار بلحيمر، تعازيه في وفاة الصحافي حمزة أنيس شلوش، الخميس، إثر غرقه بأحد شواطئ العاصمة.

وجاء في رسالة تعزية نُشرت بصفحة الوزارة على فيسبوك: “ببالغ الأسى وعميق التأثر، تلقى وزير الاتصال، البروفيسور عمار بلحيمر، نبأ وفاة الصحفي حمزة أنيس شلوش، نجل الإعلامي الكبير محمد شلوش، الذي وافته المنية صباح اليوم الخميس إثر غرقه بأحد شواطئ العاصمة”.

وأضاف وزير الاتصال أن الفقيد يعد “من الصحفيين الشباب الذين عرفوا بنشاطهم وحبهم للمهنة، إذ عرف عنه تواضعه، بشاشته وتعاطفه مع زملائه في مختلف المحن و الأزمات والابتسامة لا تفارق محياه”.

وتقدم وزير الاتصال على إثر هذه الفاجعة بـ”أخلص عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيد خاصة وللأسرة الإعلامية كافة، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وغفرانه ويلهم أهله وذويه وجميع من عرفوه جميل الصبر والسلوان”.

ونشر  الإعلامي محمد شلوش والد الضحية تدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك رثى فيها ابنه حمزة  أنيس الذي توفي غرقا، بعد أن كان بصدد إعداد عمل تصويري تحت الماء في منطقة الصخرة الزرقاء في عين البنيان، تحضيرا لفتح قناة له بموقع “يوتيوب”.

وقال شلوش: ”ابني كان متحمسا لهذا العمل بعد أن اقتنى تجهيزات رقمية. طلب مني مساء أمس أن يستعين بسيارتي للتنقل من أجل إنجاز هذا العمل باكرا اعتبارا من الساعة السادسة صباحا.”

وأضاف أن ابنه “كان مع زميل له وأصر على أن يغامر بالتصوير تحت الماء رغم هيجان البحر ورغم التحذير الشديد من زميله ومن بعض الصيادين المتعودين على ممارسة هواية الصيد في هذا المكان بالغ الخطورة حسبهم.”

وتابع: “لم تثن هذه التحذيرات عزيمته بدافع حبه الشديد للمهنة وبقدر ما كانت غطسته مسلية له، بقدر ما كان صراعه مع الأمواج المتلاطمة بقوة قاهرة، مرعبا ولم تكن عضلاته المفتولة وبراعته في السباحة كافية لإنقاذه من موت كان محتوما.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.