الرئيسية » الأخبار » وزير البريد: عام 2020 كان صعبا على قطاع البريد

وزير البريد: عام 2020 كان صعبا على قطاع البريد

قال وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية إبراهيم بومزار، أن سنة 2020 كانت صعبة على قطاع البريد بسبب جائحة كورونا.

وأضاف الوزير خلال عرضه لحصيلة إنجازات القطاع، أنه بالرغم من الوضع الصعب إلا أن قطاع البريد عرف تطورا من خلال الإنجازات.

ومن بين هذه الإنجازات تحسين الربط بالأنترنت للمواطنين والمتعاملين عن طريق الهاتف الثابت والنقال، حسب قول الوزير.

كما تم التفرغ لأشغال الكابل البحري وتشغيل النظام بشكل فعلي لرفع عرض نطاق تردد النطاق الدولي ومضاعفته خلال السنة الحالية.

وأوضح وزير البريد تكفل الوزارة بتحسين تدفق خدمات متعاملي الاتصالات والأنترنت بنسبة 40 بالمائة، غير أنها تبقى غير كافية لتطلعات المواطنين حسب قوله.

تحسين الأنترنت

وأشار الرجل الأول في قطاع البريد إلى قيام مصالحه بتكثيف وعصرنة شبكة الاتصال وإنجاز 7 آلاف كلم من الألياف البصرية، والاستمرار في بسط التكنولوجيات ذات الضغط العالي، بإنجاز 133 نفاذا جديدا.

وكشف المتحدث ذاته تجسيد 85 بالمائة من المشاريع في 482 منطقة معزولة للاستفادة من صندوق الخدمة الشاملة.

كما تم تغطية محاور الطرقات خاصة في الجنوب الجزائري بالشبكة.

كما تم القيام بعدة عمليات لإعادة تأهيل المكاتب البريدية، واستلام مكاتب أخرى لتدعيم الخدمات البريدية.

للإشارة فقد فرضت سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية 85.675 مليون دينار كغرامة مالية على متعاملي البريد والإتصالات الإلكترونية نتيجة عدم التزامهم.

وحسب حصيلة الإحصائيات التي كشفت عنها سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية خلال سنة 2020 في مجالات الضبط ونشر الشبكات ومراقبتها والتراخيص الممنوحة وأيضا معالجة شكاوى الزبائن وحمايتهم، فقد تم إصدار 66 قرارا من طرف سلطة الضبط وذلك في إطار المهام المخولة لها.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.