span>وزير التجارة يعلن قيمة الاستيراد الذي خصص للمركبات في 2023 أمال زعيون

وزير التجارة يعلن قيمة الاستيراد الذي خصص للمركبات في 2023

سجلت وزارة التجارة وترقية الصادرات 10.1 مليار دولار أمريكي متعلقة بقيمة الواردات المؤطرة الخاصة بالبيع على الحالة.

وحسب وزير التجارة الطيب زيتوني، خلال عرضه حصيلة عمل القطاع بالمجلس الشعبي الوطني، سجلت الوزارة 85 .1 مليار دولار أمريكي استيراد مركبات بمختلف أنواعها من قيمة الواردات المذكورة.

وبلغ عدد الفواتير محل الرخص الممنوحة خلال سنة 2023، 11246 لـ 7254 مستورد.

وفيما يخص إحصائيات التجارة الخارجية، فقد وضعت الحكومة خلال سنة 2023 سياسة تنظيم وترشيد الواردات من خلال حماية المنتجات التي تلبي الطلب من الإنتاج المحلي.

وفتحت الوزارة فروعا لمؤسسة صافكس في عدد من البلدان الإفريقية في انتظار فتح فروع أخرى في البلدان الأوروبية، وإعادة هيكلة ألجيكس والغرف التجارية إلى جانب رقمنة صندوق الصادرات.

كما بلغت قيمة الواردات 44,32 مليار دولار مقارنة بتسجيل قيمة من الصادرات بلغت 54.75 مليار دولار.

وقد بلغت الصادرات خارج المحروقات 5.07 مليار دولار، إلى غاية نوفمبر 2023، وهي احصائيات أولية دون احتساب قطاع الخدمات.

وفي هذا السياق، سجل الميزان التجاري إلى غاية نوفمبر 2023 فائضاً قدر بــ 10.42 مليار دولار أمريكي.

وفي سياق آخر، ذكر الوزير أن 70 بالمئة من الأمن الغذائي الوطني توفر 6 ولايات فقط، مشيرا إلى أن نقل المنتجات يكلف أموالا باهضة، ولذلك قررت الوزارة رقمنة صندوق النقل إلى جانب إعادة توزيع المنتجات والمنتجين ونيا عبر فضاءات التوزيع.

كما تحدث زيتوني عن إعداد مشاريع مراسيم تنفيذية تحدد هوامش الربح على غرار الاستيراد والانتاج والتوزيع لعدد من المنتوجات ذات الاستهلاك الواسع.

وفي هذا الصدد، أكد وزير التجارة أنه في كثير من الأحيان تجد الوزارة نفسها مرغمة على اتباع قوانين لمراقبة الأسعار وحماية المستهلك، بالرغم من تشجيع اقتصاد السوق غير الموجه.

فيما يتعلق بالمنظومة الرقابية، شدد الوزير على أهمية رقابة الأسعار ورقمنة جميع الرخص، والاعتماد على مخابر الرقابة.

وذكر الوزير أن قاع التجارة يتقاطع من عدة قطاعات أخرى، لذلك أولى أهمية لعصرنته حيث سيتم الانتهاء من رقمنة تأطير السوق من خلال شبكات التوزيع المنتوجات واسعة الاستهلاك المستوردة وكذا المنتجة محليا، وإنشاء نظلم معلومتي لرقابة التخزين وتتبع الأسعار.

شاركنا رأيك