الرئيسية » الأخبار » وزير الخارجية الإسباني في الجزائر لبحث ملف الغاز والأنبوب العابر للمغرب

وزير الخارجية الإسباني في الجزائر لبحث ملف الغاز والأنبوب العابر للمغرب

وزير الخارجية الإسباني في الجزائر لبحث ملف الغاز والأنبوب العابر للمغرب

يزور وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الجزائر يوم غد الخميس برفقة رئيسي “ناتورجي” و”إيناغاز”، لبحث ملف إمدادات الغاز من الجزائر لإسبانيا.

وأفادت وسائل إعلام إسبانية، أن زيارة وزير الخارجية الإسباني، تأتي بهدف ضمان إمداد إسبانيا بالغاز بعد قرار الجزائر بعدم تجديد عقد أنبوب المغرب العربي الذي يعبر المغرب إلى إسبانيا.

وبعد قطع العلاقات بين الجزائر والمغرب، أكدت وزارة الطاقة الجزائرية أن إمداد إسبانيا بالغاز سيتم عبر أنبوب الغاز “ميدغاز”، الذي يعبر البحر إلى إسبانيا.

وأكد وزير الخارجية الإسباني في البرلمان أن إمدادات الغاز مضمونة، بعد استمرار الاتصالات مع كل من السلطات الجزائرية والمغربية.

وأجزم أن “توريد الغاز إلى إسبانيا ليس في خطر لأن، وأصر على أنه “لا داعي للقلق” بشأن هذه القضية في إسبانيا.”

ويلتقي أباريس، حسب الإعلام الإسباني، وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الذي التقى به الأسبوع الماضي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك.

واتفقت “ناتورجي” وسوناطراك، في جويلية الماضي على تشغيل توسعة أنبوب “ميدغاز”، من خلال استثمار 90 مليون دولار.

وأثار قرار السلطات في إسبانيا برفع فاتورة الغاز للمواطنين نتيجة تراجع المخزون الاحتياطي بعد تفضيل إسبانيا للغاز الأمريكي على الجزائري، ضجة كبيرة، حسبما كشفته وسائل إعلام إسبانية.

واتهمت صحف إسبانية رئيس الوزراء بيدرو سانشيز باتخاذ قرارات أدت إلى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في البلاد، أياما قبل دخول فصل الشتاء، وفق ما نقلته الصحيفة الإسبانية “لا إنفورماثيون”.

وأرجعت الصحيفة ذلك إلى تفضيل سانشيز واردات الغاز القادمة من أميركا الشمالية على الجزائر القريبة من إسبانيا، ما أدى إلى تراجع المخزون الاحتياطي للبلاد ورفع فاتورة الغاز للمواطنين بنحو 55 دولار.

وبحسب الصحيفة، فإن سانشيز اختار بين 2018 و2020 أن يحد من واردات بلاده من الغاز الجزائري، والتي تراجعت إلى النصف، وفق المصدر ذاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.