الرئيسية » الأخبار » وزير الخارجية المغربي: إعادة العلاقات مع “إسرائيل” ليس تطبيعا

وزير الخارجية المغربي: إعادة العلاقات مع “إسرائيل” ليس تطبيعا

أعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن العلاقات التي تجمع بلاده مع دولة الاحتلال الإسرائيلي ليست وليدة اللحظة بل تمتد إلى تسعينيات القرن الماضي وتم تجميدها سنة 2002 فقط.

ونفى بوريطة أن يكون الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغرب على الصحراء جاء مقابل إعادة العلاقات مع  الكيان الإسرائيلي.

وقال الوزير الخارجية المغربي في تصريحاته لوسائل إعلام متعددة إن التطور الأخير في العلاقات بين بلاده و”إسرائيل” “ليس تطبيعا”، متحججا بوجود  بعض القرارات التي تطلبت إعادة الاتصال مع “إسرائيل”.

وأكد المتحدث ذاته أن علاقة الملك الملك المغربي مميزة جدا مع اليهود والدستور المغربي ينص على أن العربية هي إحدى روافد الهوية المغربية.

وكشف الوزير المغربي عن وجود حوالي 700 ألف يهودي من أصل مغربي يعيشون في دولة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أنه إذا اقتضت الحاجة سيتم عقد اتفاق معهم لتسهيل التنقل بين البلدين.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن عن توصل المغرب وإسرائيل إلى اتفاق على تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بينهما.

من جهته أعلن الملك المغربي الملك محمد السادس، أن بلاده ستسهل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الصهاينة من وإلى المغرب.

وينوي الملك المغربي تطوير العلاقات مع دولة الاحتلال في المجال الاقتصادي والتكنولوجي ويعمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.