الرئيسية » الأخبار » وزير السياحة التونسي: لهذه الأسباب سترتكز تونس على السوق الجزائرية

وزير السياحة التونسي: لهذه الأسباب سترتكز تونس على السوق الجزائرية

قال وزير السياحة التونسي الحبيب عمار إن عمل وزارته سيرتكز بالأساس على السوق الجزائرية، بالإضافة إلى السوق الليبية وأوروبا الشرقية في ظل كورونا.

وأكد أن الوزارة بصدد إعداد مخطط استراتيجي متكامل لإعادة إطلاق النشاط السياحي بصفة تدريجية وذلك بالتنسيق مع كل الوزارات والهياكل المعنية.
وتوقّع وزير السياحة التونسي، أمس الثلاثاء، ظهور بوادر انفراج في أداء القطاع السياحي بداية الموسم الصيفي 2021.

بالمقابل، كشف عمار أن السياحة تضرّرت بشكل غير مسبوق من الجائحة الصحيّة، ما أدّى إلى تراجع عائداتها سنة 2020 بحوالي 64 بالمائة.

وأكد تقلّص عدد السياح بنحو 75 بالمائة.

كما انخفض عدد الليالي المقضاة في النزل بنسبة 80 بالمائة، وهو ما يقارب المستويات المسجّلة عبر العالم.

وأبرز أنّ الدولة بذلت جهودا لمساندة المؤسسات السياحية رغم الظروف الاقتصادية الصعبة

إجراءات لإنقاذ الوكالات

في السياق ذاته، اتخذت تونس عددا من الإجراءات على غرار تأجيل سداد قروض القطاع السياحي إلى سبتمبر 2021.

كما أقرت منحة شهرية استثنائية بقيمة 200 دينار للعاملين في القطاع.

وجاءت تصريحات الوزير خلال جلسة عامة بمجلس نواب الشعب، خصصت لمناقشة مشروع قانون يتعلّق بمرسوم رئيس الحكومة عدد 23.

وتهدف الخطوة لضبط أحكام استثنائية تتعلّق بوكالات الأسفار التّي تضرر نشاطها بسبب انتشار فيروس كورونا.

السواح الجزائريون

كما تعتمد تونس في عائداتها على السياحة بشكل كبير.

في حين، يعد السواح الجزائريون على رأس القائمة في عدد السياح الوافدين إلى تونس.

حيث ساهم الجزائريون في إنقاذ المواسم السياحية التونسية، أكثر من 8 سنوات على التوالي أي منذ “ثورة الياسمين” في 2011.

يذكر أن عدد السياح الجزائريين الوافدين على تونس تراجع بنسبة 56 بالمائة، خلال السداسي الأول من سنة 2020 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019.

 

4 أفكار بشأن “وزير السياحة التونسي: لهذه الأسباب سترتكز تونس على السوق الجزائرية”

  1. إدريس زروالي

    مراهنة خاسرة… ادا راهنت على السواح الجزائريين.. في هذه الفترة… العب غيرها.

  2. Monsieur Le ministre veut pas travailler comme tous les ministres tunisiens rien de nouveau les algeriens ont pas besoin dinvitation les russes polonais nont pas le choix autre destination trops cher pour eux encore ils nont pas besoin dinvitation il fault faire des contacts avec berlin avec bruxelle avec londre ils font quoi ces consolats tunisiens a letranger il fault contacter publicite a la television ici en allemagne ont voit publicite pour croiatie pour turquie pour espagne mais jamais tunisie monsieur le minitre bonne nuit

  3. عبد العزيز الهرموني

    رهان فاشل استنجد الغريق بالغريق فارقا معا ياحسرة بلدنا تونس للآسف الشديد عصرها الذهبي في السياحة انتهى إلى الأبد لن يعود ذالك الزمن الجميل. على تونس أن تخرج من عنق الزجاجة باتجاه سياسة التصنيع الفلاحي على ستضمن للشعب التونسي امنا غذائيا و فرص شغل موسمية وتطور في التعليب واللوجستيك للتصدير والباقي من السياحة مضيعة وقت (سياحة كسكروط بالهريسة عربي ونزل ريخص )حكاية فارغة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.