الرئيسية » الأخبار » وزير الصناعة الصيدلانية يحمل بشرى سارة للجزائريين حول كورونا

وزير الصناعة الصيدلانية يحمل بشرى سارة للجزائريين حول كورونا

وزير الصناعة الصيدلانية يحمل بشرى سارة للجزائريين حول كورونا

أكد وزير الصناعة الصيدلانية، عبد الرحمن لطفي جمال بن باحمد، أن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل “بي سي آر” والأجسام المضادة المخصصة للكشف عن فيروس كورونا، ستكون متوفرة عما قريب بأسعار معقولة وذلك بفضل الإنتاج المحلي.

وكشف الوزير في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل كانت تستورد في بداية الجائحة مقابل 25 دولاراً للاختبار الواحد، قبل تخفيض هذا السعر إلى 12 دولاراً بفضل مساهمة الجيش الوطني الشعبي.

وأضاف الوزير أن الجزائر تستوردها اليوم مقابل 5 إلى 7 دولارات، وسوف يتم إنتاجها محليا بما يعادل 2.5 دولار.

وأشار الوزير إلى أن بعض المخابر خفضت مؤخرا سعر اختبارات كورونا إلى 9.000 دينار، مع العلم أن هذه الاختبارات متوفرة بشكل عام بأسعار تتراوح من 12 ألف إلى 17 ألف دينار.

وأوضح بن باحمد أنه يمكن أن تكون متوفرة مقابل 1500 دينار أو 2000 دينار على مستوى المخابر، وربما حتى على مستوى الصيدليات كما هو الحال في عدد من دول العالم.

وبخصوص إذا كانت السوق الجزائرية تعاني بالفعل من نفاد بضع مئات من المنتجات الصيدلانية، كما أكده بعض الفاعلين في السوق، فإن الوزير لم يتردد في وصف لوبيات الاستيراد، بأولئك الذين يحاولون بث الشك في المنتجات المصنوعة في الجزائر، مؤكدا أن المنتجات المشار إلى أنها غير متوفرة بشكل عام يتم تصنيعها محليًا.

وتابع قوله أن جهات وصفها بـلوبيات الاستيراد تفضل، المنتجات المستوردة، معتبرة أن أي منتج غير مستورد يكون غير متوفر، على الرغم من توافر جنيسه.

وأضاف بت باحمد بأن التصريحات بشأن عدم توفر بعض الأدوية الحيوية، قد صدرت على حد قوله، بشكل عمدي بهدف تقويض جهود وزارة الصناعات الصيدلانية التي هي بصدد وضع خطة عمل فريدة بالنسبة للجزائر، مما سيسمح بمحاربة تضخيم فواتير الواردات وضمان نمو كبير في الإنتاج الوطني.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.