span>وزير الصناعة يكشف جديد ملف السيارات محمد لعلامة

وزير الصناعة يكشف جديد ملف السيارات

كشف وزير الصناعة، أحمد زغدار، بشأن جديد ملف تصنيع السيارات، تفاوض الجزائر مع شركات كبرى للسيارات من أجل دخول السوق المحلية.

وقال زغدار، السبت، في تصريحات إعلامية، إن الوزارة لم تسلم بعد أي رخصة لاستيراد السيارات، لأن الوزارة لديها استراتيجية جديدة.

وأكد أن الوزارة بصدد جرد كل المؤسسات التي كانت تنشط في مجال صناعة السيارات وتمت مصادرتها ويبلغ عددها حوالي 42 مؤسسة، لتصبح مجمعا.

وأضاف “بدأنا التفاوض مع شركات كبرى وسوف ترى النور بعد صدور القوانين التطبيقية، وهذه الشركات مرتبطة بقانون الاستثمار.”

وأكد أن وزارة الصناعة تسعى لأن “تكون صناعة السيارات بخطوات صحيحة وبنسبة إدماج مقبولة، وعندما نتفق سنسمح لهذه الشركات الكبرى العالمية بدخول السوق.”

وأوضح الوزير أحمد زغدار أنه من المنتظر السماح لشركات عالمية “دخول السوق في إطار عملية تركيب خلال السنة الأولى ثم تجسيد صناعة حقيقية خلال السنة الثانية”.

وأبرز المتحدث أن مواعيد بداية النشاط متعلقة بنسبة تجاوب الشركات للشروط التي تفرضها الدولة بخصوص خلق صناعة حقيقية فعلية.

وفي أوت الماضي، ذكرت مصادر أن قضية استيراد السيارات وإعداد دفاتر الشروط ما تزال محل دراسة وبحث على مستوى وزارة الصناعة التي تعكف حاليا على استكمال تحديد الأعباء المنظمة للنشاط.

وأفادت المصادر ذاتها أن الأعباء باتت جاهزة ولا ينقص في الظرف الراهن إلا الإفراج عنها بعد الموافقة عليها من طرف الحكومة.

ملخص أسبوعي لأهم أحداث الأسبوع

سنرسل لك ملخصا أسبوعيا عن أهم الأخبار والأحداث مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

شاركنا رأيك