span>وزير المالية والسفير الهندي يناقشان انضمام الجزائر إلى بنك “بريكس” فريد بلوناس

وزير المالية والسفير الهندي يناقشان انضمام الجزائر إلى بنك “بريكس”

تحادث وزير المالية، لعزيز فايد مع سفير الهند لدى الجزائر، غوراف أهواليا، عن طلب الجزائر الانضمام إلى بنك التنمية الجديد التابع لمجموعة “بريكس”.

وجاء حديث لعزيز فايد بعد أسبوعين من إعلان الرئيس عبد المجيد تبون، تقديم الجزائر طلبا لأن تكون عضوا مساهما في بنك “بريكس” بمبلغ 1.5 مليار دولار، خلال زيارته إلى الصين.

وتسعى الجزائر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي في إفريقيا، إلى الانضمام إلى مجموعة “بريكس”، التي تضم روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا.

بالمقابل، قالت وكالة بلومبرغ، إن الهند والبرازيل تعارضان فكرة توسيع عضوية مجموعة “بريكس” لتشمل دولًا أخرى، أبدت رغبتها في الانضمام للتكتل الاقتصادي ومن بينها الجزائر.

واستقبل وزير المالية السفير الهندي، الأربعاء، لبحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والمالية بين البلدين.

وأفاد بيان للوزارة، أن اللقاء شكّل “فرصة لدراسة حالة العلاقات الاقتصادية والمالية الثنائية، وآفاق تطويرها وتعزيزها”.

وقد عبّر السفير الهندي بالمناسبة عن “إرادة بلاده لبعث ديناميكية جديدة للتعاون الثنائي، عن طريق شراكة جديدة مربحة للطرفين” وفق البيان.

ولدى تطرقه للإجراءات التي اتخذتها الحكومة الجزائرية لتحسين مناخ الأعمال وتعزيز استقطاب البلاد للاستثمارات الأجنبية المباشرة، أعرب الوزير عن أمله في توافد كبير للمؤسسات الهندية في الجزائر خاصة في ظل الإطار القانوني الذي سيتم وضعه.

وأكد وزير المالية في السياق، بأن الجزائر “تعتمد على دعم بلاده لتحقيق هذا الهدف، انطلاقا من مبدأ الدعم المشترك على مستوى الهيئات متعددة الجوانب”.

وأضاف المصدر أن “المبادلات في هذا الصدد مكنت من الاتفاق على تعزيز الترسانة القانونية التي تضبط التعاون الثنائي من خلال الشروع في محادثات في أقرب الآجال من أجل توقيع اتفاق حول عدم ازدواجية الضريبة واتفاقية تعاون جمركي وفيما بعد توقيع اتفاق حول ترقية الاستثمارات وحمايتها من الطرفين”.

شاركنا رأيك