الرئيسية » الأخبار » وزير سابق يدعو إلى وضع بوتفليقة في دار للعجزة!

وزير سابق يدعو إلى وضع بوتفليقة في دار للعجزة!

الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام القضاء

اعتبر الوزير الأسبق مراد بن أشنهو، تمتع الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة بنفس الامتيازات التي كان يتمتع بها وهو على رأس السلطة طيلة عشرين سنة، ضرب لمصداقية السلطة الحالية التي ترفع شعار الجزائر الجديدة.

واستغرب بن أشنهو، في مقال مطول على صحيفة الوطن الفرنكوفونية، سجن ما أسمته السلطة بـ”العصابة” دون سجن رئيسها ومدبرها الأول، معتبرا ذلك غير منطقي ولا قانوني.

وأضاف المتحدث ذاته، بأن التغاضي عن محاسبة بوتفليقة يُعدّ مخالفة للقانون والدستور ويجعله فوقهما لمجرد أنه تبوء منصب رئيس الجمهورية عشرين عاما، مؤكدا أن مصداقية السلطة الجديدة على المحك، لاسيما وأن محاكمات رجال بوتفليقة أكدت مما لا شك فيه أنه هو المسؤول الأول عن عقدين من الفساد المالي والسياسي والأخلاقي.

وانتقد الوزير الأسبق، الرأي الذي يرى أن صحة بوتفليقة لا تسمح بمحاكمته أو محاسبته، مذكرا بخروجه أمام الكاميرات لتقديم استقالته أمام رئيس المجلس الدستوري، معتبرا ذلك دليلا واضحا على أنه في كامل .قواه العقلية

ادعت أنها ابنة بوتفليقة.. تأجيل محاكمة “مادام مايا” للمرة الثانية

ودعا بن أشنهو السلطة الحالية لأن تكون أكثر جدية في ملف محاسبة رئيس العصابة(بوتفليقة)، باعتبارها حاكمت عصابته، كما طالب بسحب جميع الرتب والنياشين والامتيازات والعقارات التي تحصّل عليها طيلة سنوات حكمه لينتهي به الأمر في أحد دور العجزة، إضافة إلى حرمانه من الجنازة الرئاسية في حال وفاته.

بن أشنهو يعتقد أن الإصلاحات التي تقوم بها السلطة الجديدة من تعديلات دستورية وقانونية لن يكون لها معنى في حال أفلت بوتفليقة من العقاب باعتباره رأس العصابة المدبر.

يذكر أن مراد بن أشنهو كان قد تقلد منصب وزير إعادة الهيكلة الصناعية والمشاركة، في حكومة مقداد سيفي .بين سنة 1994 و 1995

الوسوم:

عدد التعليقات: (14)

  1. الوزير كان صائبا في قوله مما يبدوا عليه انه جاد ومنضبط ويحب لانضباطية وملتزم في قراراته السياسية عين الصواب والعقل أناشخصيا اقدر افكاره واحترم ارائه مدامت تصب في صالح الجزائر

  2. اهلك الحرث والنسل وكانت فرنسا هي الامر الناهي فاطمئن لن تمسه شوكة فهومحمي ردا للجميل

  3. من قال كلام يسيء الى السيد الرءيس بوتفليقة نوكل عليه ربي لولا السيد الرءيس بوتفليقة راكم مازلتوا لبسين الربات وقاعدين في الدار وبعد مرضه اصبحت تعرفوا تهدروا . عيب وعار عليك يابن تش اختشوا.

  4. لو تقلد بن اشنهو منصبا خلال عهدة بوتفليقة و لا أظن أنه لم يكن يتمنى ذلك . لما كان هذا رده .

  5. الاستاذ بن اشنهو على حق، فكيف برءيس خرق الدستور في سنة 2008 من اجل تمديد فترة حكمه الفاسد ان يترك دون محاسبة، انه رءيس عبث بالحكم وسلك سلوك المتسلط الشمولي الذي يعتمد الكذب والغدر.و التزوير اسلوبا سياسيا. ان التسامح معه معناه كل رءيس ياتي بعده لا يحاسب ويبفى فوق القانون.

  6. الاستاذ بن اشنهو على حق، يجب محاسبة بوتفليقة على ارتكابه اكبر جريمة في حق الشعب الجزاءري، وهي جريمة خرق الدستور سنة 2008 بطريقة محتالة ودون استشارة شعبية.

  7. الجزائر الجديدة تبدأ بالغفران .بالقيم
    ماشي كي مرض الراجل نرجعو رجالة عليه . كيكان بصحتو ماقدرنالوش كي طاح نقتلوه
    ماناش ضبوعة نرجعو على الجيفة و الضعفاء
    نشاء الله تبنى الجزائر بولادها .

  8. كلام في محله مما يجعل أن بوتفليقة ما زال محمي من الخارج وخاصة فرنسا وامريكا

  9. هذاكلام صواب هو الذي اودى بالجزاءر الى الهاوية هو سبب الفقر الذي نعاني منه مجرم لازم يتعاقب حسبن
    ا الله ونعم الوكيل

  10. Il von payera chère de Bouteflika et a toutes les ISSABA بوتفليقة حسبيا الله و نعمة الوكيل فيكم يا العصابة بوتفليقة يا العصابة تخلصو عند رابي انشاء الله جهنمة تاكولكم

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الدول المتقدمة الرءيس يحاسب اما في الدول …… لن يحاسب و لو باع البلد كله

    1. C ‘est de la lâcheté pourquoi tu n’a rien dit quand tu étais ministre ?
      Maintenant كي طاحت البقرة كترو دباحين.
      Qui se rappelle de l’amnistie nationale.الوءام الوطني . A son âge avec toutes les maladies qu’il cumule laissez le mourir en paix .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.