الرئيسية » الأخبار » وسم “مسجد الجزائر الأعظم هويتي” يتحول إلى ترند عبر تويتر

وسم “مسجد الجزائر الأعظم هويتي” يتحول إلى ترند عبر تويتر

وسم "مسجد الجزائر الأعظم هويتي" يتحول إلى ترند عبر تويتر

تسبب حذف جريدة “الوطن” لمنارة مسجد الجزائر الأعظم من الصفحة الأولى لعددها الصادر يوم أمس، في جدل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أجمع رواد المنصات الاجتماعية على أنه تصرف “غير مهني”.

وفي ظرف لا يتجاوز 24 ساعة، تحول وسم “مسجد الجزائر الأعظم هويتي” إلى ترند عبر تويتر.

وتفاعل جزائريون عبر “تويتر”، مع الوسم الذي تجاوز 1000 تغريدة، عبر نشر صورهم من أمام جامع الجزائر، ونشر آخرون صورا جميلة للمسجد، تعبيرا منهم عن افتخارهم بهذا “الصرح الإسلامي”.

في السياق ذاته، تصدر وسم “المسجد الأعظم“، الترند الجزائري، حيث نشر رواد منصة “تويتر” تغريدات عبروا فيها عن سخطهم مما قامت به جريدة “الوطن” التي أكدت لاحقا أنه خطأ تقني “مؤسف”.

من جهتها، اعتبرت وزارة الاتصال، حذف جريدة “الوطن” لمنارة المسجد الأعظم، اعتداءً صارخا على قوانين الجمهورية التشريعية والتنظيمية التي تؤسس محيط الحماية لجامع الجزائر وتضبط حقوقه القانونية، وتشويها لهذا “الصرح الكبير والمعلم الديني” وخرقا لأخلاقيات المهنة وانحرافا على قواعد الاحترافية.

وأكدت الوزارة، أنها تحتفظ بحقها الكامل في القيام بالمتابعات القضائية التي يقتضيها الوضع.

وطالبت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف برفع دعوى قضائية ضد جريد الوطن الناطقة باللغة الفرنسية ومتابعتها إداريا، عقب هذا التصرف، مشيرة إلى أن سلوك حذف منارة المسجد من طرف الجريدة طمس احترافي لهذا الصرح الديني والثقافي لا تقبله العفوية ولا يجيزه إدّعاء الخطأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.