span>وضع رأس خنزير على عتبة مسجد في فرنسا.. دارمانان يندّد بالحادثة العنصرية أميرة خاتو

وضع رأس خنزير على عتبة مسجد في فرنسا.. دارمانان يندّد بالحادثة العنصرية

أثارت فضيحة وضع رأس خنزير على عتبة مسجد في فرنسا، غضبا كبيرا، ما استدعى تدخل وزير الداخلية الفرنسي جيرالد فرنسا.

وعُثر على رأس خنزير برّي أمام مسجد، بمنطقة كونتاركسفيل، شرق فرنسا.

وندد وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، بالحادثة وقال إن هذه الأعمال غير مقبولة ضد المسلمين.

وكشف دارمانان، بأنه تم تدنسي مسجدين في شمال البلاد.

وكتب الوزير الفرنسي على منصة “إكس”، ” أدين بحزم هذه الأعمال غير المقبولة بحق أبناء وطننا من المسلمين”.

وفتحت النيابة الفرنسية تحقيقا حول إثارة الكراهية العنصرية.

وتفاجأ مصلون، بعد مغادرة صلاة الجمعة أول أمس، برأس خنزير على عتبة المسجد.

للإشارة،تعرف فرنسا في الآونة الأخيرة تصعيدا خطيرا في خطابات الكراهية والعنصرية ضد المسلمين، أمام تصريح كامل لمختلف أنواع التهجمات على المسلمين سواء كانت لفظية ومعنوية تحت حجّة “حرية التعبير”، لتصل هذه الكراهية إلى درجة العنف الجسدي.

ويظهر ذلك جليّا من خلال الجرائم المتكرّرة التي تعيشها فرنسا، بحيث يتعرّض أشخاص من خلفيات عربية ومسلمة إلى الضرب والاستفزاز من خلال الإساءة إلى المقدسات الدينية الإسلامية.

كما يبثّ الإعلام الفرنسي سمومه للتحريض ضدّ المسلمين، لاسيما بعد العدوان الصهيوني ضدّ غزة.

في هذا الصدد، طالب عميد مسجد باريس، شمس الدين حفيظ من سلطة الضبط الفرنسية، باتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لهذه التصرفات المضادة للمسلمين التي من شأنها خلق جو مكهرب في البلاد بين مختلف الطوائف الدينية.

شاركنا رأيك