الرئيسية » الأخبار » وفاة رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في الجزائر هنري تيسيي

وفاة رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في الجزائر هنري تيسيي

جثمان أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي يصل مطار هواري بومدين

توفي صباح اليوم الثلاثاء بمدينة ليون الأسقف السابق للكنيسة الكاثوليكية في الجزائر هنري تيسيي، عن عمر ناهز 91 سنة.

ويعتبر هنري تيسيي أحد الوجوه المعروفة بالتسامح والتعددية الثقافية وحوار الديانات في الجزائر، وقد سبق تكريمه في 2018، بمنحه جائزة الأمير عبد القادر للسلام.

هنري تيسي من مواليد 29 جويلية 1929، بمدينة ليون الفرنسية، وقضى حياته في الرهبنة، إلى غاية تعيينه راعيا للأبرشية الجزائرية عام 1955 ثم أسقفا لوهران من 1972 إلى 1981، وبعدها رئيسا لأساقفة الجزائر سنة 1988 إلى غاية 2008.

واختار الأسقف هنري تيسي البقاء في الجزائر خلال سنوات التسعينيات ورفض مغادرتها رغم الوضع الأمني المتدهور في تلك الفترة ورغم كل التهديدات.

عمل تيسيي طيلة الفترة التي عاشها على نشر وتكريس الحوار بين الديانات في الجزائر، وتركت نشاطاته سمعة طيبة وقبولا وسط الجزائريين، وكثيرا ما نفى الاتهامات الموجهة لكنيسته بالتبشير في الجزائر.

وعرف عن الراحل إعجابه بتاريخ وأفكار ومواقف الأمير عبد القادر وكتب عنه، كما كان من المساندين لاستقلال الجزائر.

وتحصل تيسيي على الجنسية الجزائرية عام 1966، وحسب ما نقله موقع الإذاعة الجزائرية فإن الراحل سيدفن في الجزائر.

وقدم الوزير الأول عبد العزيز جراد تعازيه لعائلة الفقيد هنري تيسيي، في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، قائلا: “فارق هذه الحياة، رئيس أساقفة الجزائر السابق، هنري تيسييه، الذي ارتبط بالجزائر الوطن، وأحب الجزائريين الذين عاش معهم طيلة حياته.”

وأضاف جراد: “نعرف عنه شغفه بتاريخ الجزائر، وكان مكتشف مذكرات الأمير عبد القادر، وظل مدافعاً عن قيم الوفاء والتسامح والتعايش وحوار الأديان. تعازيَ الخالصة إلى عائلة الفقيد وكل رفقائه.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.