span>وفد طبي جزائري يصل إلى معبر رفح للتطوع في مستشفيات غزة شيماء لشهب

وفد طبي جزائري يصل إلى معبر رفح للتطوع في مستشفيات غزة

يصل وفد طبي جزائري مكون من ستة متطوعين إلى معبر رفح، قبل الدخول إلى قطاع غزة لتقديم  المساعدة في علاج المرضى والمصابين جراء الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على سكان القطاع منذ السابع من أكتوبر الفارط.

وبحسب موقع “العربي الجديد“، فإن الوفد ينتظر فرصة الدخول إلى قطاع غزة منذ 6 ماي 2024، إذا كان مقررا أن يدخل الوفد في الـ 7 من الشهر الجاري، بعد حصوله على التراخيص اللازمة للدخول إلى القطاع.

وأشار المصدر إلى أن الوفد تعطل عن الدخول للقطاع بعد تطور الأحداث في معبر رفح واحتلاله من قبل الكيان الصهيوني، وهذا الوضع فرض على فريق الأطباء الجزائري البقاء في المعبر من الجانب المصري إلى حين تغير الظروف والأحداث التي تسهل عليهم الدخول لأداء مهامهم داخل مستشفيات غزة.

من جهته قال منسق الوفد وعضو جمعة العلماء المسلمين، فيصل بلجيلالي في تصريح خص به موقع “العربي الجديد”، “إنه تم التنسيق مع منظمة “رحمة وورلد لاند”، لتوفير وفد طبي جزائري يبقى لمدة أسبوعين، وتم الانتهاء من جميع الإجراءات اللازمة للدخول، حيث كان بانتظارنا الإخوة الفلسطينيون في معبر رفح، لكن احتلاله منذ السابع ماي واشتداد الاشتباكات عطل عملية دخولنا”.

وذكر المصدر أن الوفد الطبي الجزائري، يضم خمسة أطباء متطوعين، بينهم طبيبان من قسم المستعجلات وطبيب جراحة عامة وجراح أعصاب وطبيب تخدير وإنعاش، إلى جانب منسق الوفد وعضو جمعية العلماء المسلمين.

وبخصوص المساعدات الطبية التي يحملها الوفد الطبي المتطوع إلى قطاع، قال الدكتور محمد لعريبي، أخصائي في الجراحة العامة في عيادة الحكمة بولاية جيجل: “قمنا بتجهيز كمية من الأدوية والمعدات الطبية التي تستعمل في الطوارئ وغرف العمليات، بالإضافة إلى مساعدات أخرى عبارة عن مواد عينية استهلاكية.

شاركنا رأيك