span>وقف إطلاق النار في غزة.. أحزاب تُشيد بأداء الدبلوماسية الجزائرية عبد الرؤوف

وقف إطلاق النار في غزة.. أحزاب تُشيد بأداء الدبلوماسية الجزائرية

ثمنت عدة تشكيلات سياسية جهود الدبلوماسية الجزائرية في الدفاع عن القضية الفلسطينية، مؤكدة أن إقرار مجلس الأمن الدولي وقف إطلاق النار في غزة ثمرة العمل الكبير والمتواصل للجزائر في الدفاع عن هذه القضية.

وقالت هذه الأحزاب السياسية، إن الجزائر سجلت بهذه الخطوة نقاطا ثمينة داخل مجلس الأمن الأممي، حيث نجحت الدبلوماسية الجزائرية بقيادة الرئيس تبون في إخضاع مجلس الأمن وجعله يتحمل مسؤولياته، مما جعل من اسم الجزائر يتردد عاليا كعنوان ونموذج للمواقف للإنسانية.

دبلوماسية بمواقف من ذهب

أشاد حزب جبهة التحرير الوطني بجهود الدبلوماسية الجزائرية، عقب تبني مجلس الأمن لقرار وقف إطلاق النار في غزة، مؤكدا أن هذه الخطوة جعلت من اسم الجزائر يتردد عاليا كنموذج للمواقف الإنسانية.

و قال الحزب في بيان له، اليوم، تعليقا عن قرار مجلس الأمن: “مرة أخرى الدبلوماسية الجزائرية تسجل وفي أعلى مستوى ممثلا في مجلس الأمن، وفي قضية تشكل أولوية قصوى بالنسبة للجزائر، بمصادقته على المشروع الذي تقدمت به الجزائر منذ أكثر من شهر والمتمثل في قرار المطالبة بوقف إطلاق النار بغزة ووقف عدوان الكيان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

ونوه الحزب العتيد، “بجهود الدبلوماسية الجزائرية بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون التي جعلت الجزائر في مقدمة الدول المطالبة بإلحاح وفعالية بحقوق الإنسان والعدالة الدولية الحقيقية، وسجلت مواقفها من ذهب عندما يتعلق الأمر بحق الشعوب جمعاء في الحياة والعيش بكرامة وأصبح اسم الجزائر في العالم عنوانا يردد بين شعوب المعمورة جمعاء كنموذج مثالي للمواقف الإنسانية”.

المطالبة بالتنفيذ الفوري للقرار

من جانبها أعربت حركة البناء الوطني عن ارتياحها الكبير لصدور قرار وقف إطلاق النار بغزة، مشيدة عاليا بالإنجاز والأداء المتميز للدبلوماسية الجزائرية.

واعتبرت حركة البناء في بيان لها أن: “قرار وقف إطلاق النار في غزة يكلل الجهود الحثيثة و المتواصلة في تجنيد الرأي العام الدولي و التنسيق المكثف مع الدول المنتخبة بمجلس الأمن من أجل الوصول إلى اعتماد هذا القرار الهام الذي طال انتظاره، وبما يؤكد مجددا دعم الجزائر القوي للقضية الفلسطينية ووقوفها الثابت إلى جانب الشعب الفلسطيني”.

وأكدت ذات التشكيلة السياسية أن “هذا القرار كرس القول بالفعل التزام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الدائم و الثابت لنصرة فلسطين، وتتطلع إلى مواصلة المساعي الجزائرية لنزع الاعتراف الدولي بدولة فلسطين كعضو كامل السيادة بالأمم المتحدة”.

وطالبت حركة البناء في بيانها مجلس الأمن والمجتمع الدولي بفرض التنفيذ الفوري للقرار الأممي، من أجل وضع حد للمجازر المستمرة للاحتلال الصهيوني.

الجزائر مع الحق دائما

وقالت جبهة المستقبل إن قرار مجلس الأمن وقف إطلاق النار بغزة يؤكد المواقف الثابتة للدولة الجزائرية من القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأشار الحزب في بيان له إلى أن “الجزائر بمؤسساتها وشعبها تقف مع الحق كما كانت دائما، وتمثل بمواقفها مفخرة في زمن توالى فيه التطبيع والهرولة إليه، وهو الفعل الذي كسره طوفان الاقصى الذي ارجع القضية الفلسطينية وأقصانا الشريف إلى محور اهتمام الشعوب العربية والاسلامية وأحرار العالم”.

تجدر الإشارة أن مجلس الأمن تبنى أمس الاثنين، قرارًا يقضي بوقف إطلاق النار في غزة بعد 5 أشهر من حرب الإبادة التي مارسها الكيان المحتل على الشعب الفلسطيني.

وأكد الممثل الدائم للجزائر بالأمم المتحدة، عمار بن جامع،عقب إصدار القرار أن الجزائر تتطلع لالتزام جميع الأطراف بالقرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي، والذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، لافتا إلى أنه من واجب الجهاز الأممي أن يضمن تنفيذ قراراته.

شاركنا رأيك