الرئيسية » الأخبار » وكالة أمريكية تكشف فحوى تقرير الصحة العالمية عن أصل فيروس كورونا

وكالة أمريكية تكشف فحوى تقرير الصحة العالمية عن أصل فيروس كورونا

وكالة أمريكية تكشف فحوى تقرير الصحة العالمية عن أصل فيروس كورونا

نشرت تقارير صحفية عالمية تسريبا لتقرير منظمة الصحة العالمية، حول أصل فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19″، وإذا ما تم تصنيعه في المختبر أم لا.

ونشرت وكالة “أسوشيتد برس” مقتطفات من التقرير الخاص بمنظمة الصحة العالمية، والذي يكشف أنه لم يتم تصنيع الفيروس في المختبر بأي شكل من الأشكال.

وأوضح التقرير المسرب الذي حصلت الوكالة الأمريكية على نسخة منه أن الحيوانات هي المصدر المرجح لفيروس كورونا المستجد.

وذكرت الدراسة المشتركة بين منظمة الصحة العالمية والصين، أن الخفافيش، ربما تكون هي أصل فيروس كورونا المستجد، حيث انتقل منها إلى البشر، من خلال حيوان آخر.

ولفت التقرير المسرب إلى أن سيناريو تسرب فيروس كورونا المستجد من المختبر غير مرجح للغاية.

ويقدم تقرير الصحة العالمية تفاصيل معمقة حول الأسباب الكامنة، وراء استنتاجات الفريق العلمي، واقترح الخبراء مزيدا من البحث في كل مجال حول أصل فيروس كورونا المستجد، باستثناء فرضية تسربه من المختبر.

وتأجل إصدار التقرير مرارًا وتكرارًا، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان الجانب الصيني يحاول تحريف الاستنتاجات، لمنع توجيه اللوم على الصين بشأن الوباء.

ووضع الباحثون 4 سيناريوهات حسب ترتيب احتمالية ظهور الفيروس المسمى بـ”كورونا المستجد”، حيث يشير السيناريو الأول لاحتمالية انتقال العدوى من خلال حيوان آخر، وهو الأمر الذي قالوا إنه مرجح للغاية.

وقام الخبراء بتقييم الانتشار المباشر من الخفافيش إلى البشر، بأنه السيناريو الأكثر ترجيحا، وقالوا إن الانتشار من خلال المنتجات الغذائية “السلاسل المبردة”، يعتبر أمرا ممكنا، ولكنه غير محتمل.

تم العثور على أقرب أقرباء الفيروس المسبب لـ”كوفيد 19″ في الخفافيش المعروفة بحملها لفيروسات كورونا، ومع ذلك، يقول التقرير إن”المسافة التطورية بين فيروسات الخفافيش هذه وفيروس كورونا المستجد تقدر بعدة عقود، مما يشير إلى وجود رابط مفقود في هذا الأمر”.

ولفت التقرير المسرب إلى أنه تم العثور أيضا على فيروسات متشابهة للغاية في حيوانات “البنغول”، و”المنك”، و”القطط”، ما يشير إلى أنها قد تكون ناقلات للفيروس.

ويستند تقرير الصحة العالمية إلى حد كبير على زيارة قام بها فريق من الخبراء الدوليين من منظمة الصحة العالمية إلى مدينة ووهان الصينية، حيث تم اكتشاف “كوفيد 19” لأول مرة، من منتصف جانفي إلى منتصف فيفري.

ويشير التقرير المسرب إلى أنه كان هناك حالات أخرى قبل تفشي الفيروس في سوق هوانان للمأكولات البحرية بمدينة ووهان، وأنه ربما بدأ في مكان آخر.

لكن التقرير يشير إلى أنه كان من الممكن أن تكون هناك حالات أكثر اعتدالًا لم يتم اكتشافها، ويمكن أن تكون رابطًا بين السوق والحالات السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.