span>وكالة الأنباء الجزائرية: موقف فرنسا حيال مسألة الذاكرة لم يتطور قيد أنملة محمد لعلامة

وكالة الأنباء الجزائرية: موقف فرنسا حيال مسألة الذاكرة لم يتطور قيد أنملة

شجبت وكالة الأنباء الجزائرية منع السلطات الفرنسية الجزائريين المقيمين في فرنسا من إحياء اليوم الوطني الجزائري للشهيد المصادف لـ18 فبراير من كل عام.

وقالت الوكالة إن الجالية الجزائرية المقيمة في فرنسا استجابت مرة أخرى بحماسة وطنية استثنائية وأكدت تمسكها القوي بالوطن الأم.

وتابعت “لكن للأسف، لن يتم هذا الموعد. وكان ذلك متوقعا، إذ أن تجمعا غير مسبوق للجزائريين في باريس يوم إحياء اليوم الوطني للشهيد للتعبير بقوة عن تمسكهم بتاريخ بلدهم لا يمكن إلا أن تمنعه السلطات الفرنسية.”

وأكدت أن السلطات الفرنسية “لم يتطور قيد أنملة موقفها حيال مسألة الذاكرة حيث ما زالت ماضية في الخلط بين المعتدي والمعتدى عليه والمستعمِر والمستعمَر.”

وأبرزت أنه “على الرغم من هذا المنع فإن الرضا جد كبير والشعور بتأدية الواجب قوي.”

ويمثل الاحتفاء بيوم الشهيد، المصادف لـ 18 فبراير من كل عام، فرصة لاستحضار المراحل الهامة لحرب التحرير الوطني وتضحيات الشهداء.

ويهدف إحياء اليوم الوطني للشهيد إلى الحفاظ على أسس الوحدة الوطنية وتعزيزها، يخرج فيه الجزائريون وأبناء الجالية المقيمون في فرنسا وفي دول أخرى للاحتفال.

شاركنا رأيك

  • محاور

    الإثنين, فبراير 2024 06:34

    الجالية الجزائرية قوية كثيرة و قوية، نريد أن تساهم في خلق علاقات أفضل بين الجزائر و فرنسا، أما مسألة الترخيص لمسيرة فهاد قرار سيادي للدولة الفرنسية، ربما لأن هناك أجواء مشحونة بخصوص مظاهرات أخرى لأسباب إجتماعية داخلية، لا ينبغي التوقف كثيرا عند الأمر.