الرئيسية » الأخبار » النيابة تلتمس ربع قرن سجنا نافذا في حق أويحيى وسلال وملزي

النيابة تلتمس ربع قرن سجنا نافذا في حق أويحيى وسلال وملزي

وكيل الجمهورية يلتمس السجن النافذ في حق أويحيى وسلال وملزي

بعد مرور سنتين من سقوط “العصابة”، تتواصل سلسلة محاكمات رموز النظام السابق، ويواصل القضاء الجزائري مهمته المتمثلة في محاسبة كل من له يد في الفساد، وهذه المرة التمست النيابة السجن النافذ في حق بعض المسؤوليين السابقين.

في هذا الصدد، التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة القطب الاقتصادي والمالي سيدي امحمد، 10 سنوات حبسا نافذة في حق الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، وغرامة نافذة تقدر بمليون دينار جزائري، حسبما أفادت به صحيفة “الشروق”

والتمست الجهة ذاتها 08 سنوات حبسا نافذا في حق الوزير السابق عبد المالك سلال، ومليون دينار جزائري غرامة نافذة.

كما تم التماس 07 سنوات حبسا نافذا في حق مدير إقامة الدولة السابق حميد ملزي، و04 ملايين دينار جزائري غرامة نافذة، وفقا للمصدر ذاته.في ذات السياق، التمست النيابة، 04 سنوات حبسا نافذا في حق أحمد ومولود وسليم ملزي، وغرامة مالية تقدر بـ05 ملايين لكل واحد منهم.

فيما التمس وكيل الجمهورية، 03 سنوات حبسا نافذا في حق وليد ملزي، و500 ألف غرامة نافذة.

في ذات الصدد، التمس وكيل الجمهورية، 06 سنوات حبسا نافذا في حق المدير السابق لشركة الخطوط الجوية الجزائرية علاش بخوش، ومليون دينار جزائري غرامة نافذة.

بالمقابل التمست النيابة، 07 سنوات حبسا نافذا، ومليون دينار جزائري غرامة نافذة في حق المدير السابق لاتصالات الجزائر أحمد شوادر.

وأفاد المصدر ذاته، أن محاكمة رؤوس العصابة التي انطلقت أول أمس الإثنين، كشفت أرقاما “مرعبة” لتبديد المال العام في مشاريع “فاشلة” لم تر النور، وكبدت الخزينة العمومية خسائر كبيرة على غرار حديقة “ديزني لاند”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.