الرئيسية » الأخبار » ونوغي أوقف الإشهار العمومي عن أبناء قايد صالح

ونوغي أوقف الإشهار العمومي عن أبناء قايد صالح

فجّر العربي ونوغي، المدير العام الجديد للمؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار “أناب”، الكثير من القنابل في سوق الإشهار الجزائرية واستفادة الكثير من الدخلاء على مجال الصحافة من دعم الدولة.

ومن جملة القضايا التي فجرها ونوغي، خلال الحوار المشترك الذي أجراه مع جريدتي “الخبر” و”الوطن”، حصول الكثير من الشخصيات على الإشهار العمومي دون وجه حق، من بينهم نواب وسيناتورات ورياضيون وأبناء مسؤولين تجاوز عددهم الأربعين.

ومن بين الأسماء أبناء المسؤولين الذين استفادوا من الإشهار العمومي، ذكر ونوغي  جريدة “إيدوغ نيوز” المملوكة لنجل رئيس أركان الجيش الراحل أحمد قايد صالح.

وأكد المتحدث ذاته أنه أوقف عنها الإشهار لأن “صاحبها لا علاقة له بالصحافة”.

ماجر استفاد من 30 مليارا 

كما كشف المدير العام الجديد للمؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار عن حصول اللاعب والمدرب الوطني السابق رابح ماجر، الذي كان يمتلك جريدتين هما البلاغ والبلاغ الرياضي، على صفقات إشهار ضخمة.

وحصلت جريدة البلاغ لوحدها على 30 مليار سنتيم في الفترة ما بين 2016 و2019، المفاجأة الكبرى في قضية ماجر هي توقف الجريدة عن الصدور لكنها بقيت تحصل على الإشهار.

سي عفيف تحصل على 109 مليار 

أما عن نواب البرلمان فتحدث ونوغي عن النائب الحالي في المجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف، المالك لجريدتين بالعربية والفرنسية تحت عنوان “منبر القراء” و”تريبون دي ليكتور”، الذي تحصل على 109 مليار سنتيم في الفترة ما بين 2012 و2019، ووصف المبلغ بالضخم لجريدة انتشارها محدود.

ومن جهة أخرى برر ونوغي استمرار حصول بعض الجرائد على الإشهار رغم توقفه عنها بوجود صفقات الإشهار الموقعة معها في السابق والتي تبقى سارية المفعول، وكلما احتاجت المؤسسة المعلنة لنشر إعلاناتها حول تبعات نفس الصفقة تضطر لنشرها في الصحيفة ذاتها.

 

 

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

  1. إن شاء الله يتفتح تحقيق و يكون تدقيق في التداولات المالية المشبوهة ..نعتمد على الصحافة النزيهة لتكون عنصر ضغط ضد الفساد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.