الجزائر تثمّن تخلي الصين عن "الأنانية الوطنية" في مجابهة كورونا
span>الصين تبدي استعدادها لمواصلة العمل مع الجزائر في سبيل تطوير العلاقات بين البلدين أميرة خاتو

الصين تبدي استعدادها لمواصلة العمل مع الجزائر في سبيل تطوير العلاقات بين البلدين

أشادت سفارة جمهورية الصين الشعبية بالجزائر، بمواقفها  التاريخية، وقالت السفارة في بيان لها، إن الصين والجزائر يعتبران بلدان للأبطال.

ولفتت الجهة ذاتها، إلى أن الصين والجزائر كانتا في الماضي رفيقي الخندق الذين يقاتلان جنبا إلى جنب، مشيرة إلى أن هذه الأخيرة كانت تدعم بكل حزم الثورة التحريرية الجزائرية من أجل تحقيق استقلالها.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأوضحت السفارة الصينية، أن الجزائر هي الأخرى لعبت دورا مهما وأساسيا في استعادة جمهورية الصين الشعبية لمقعدها الشرعي في هيئة الأمم المتحدة.

وأكدت السفارة ذاتها، أن العلاقات بين البلدين مبنية على أساس المساندة المتبادلة بينهما.

وأشارت السفارة إلى أن الجزائر والجمهورية الصينية، تربطهما علاقات صداقة “حميمة وتاريخية متميزة“، وهما يعملان اليوم من أجل تحقيق التنمية والازدهار المشترك يدا بيد.

وأكدت السفارة، أن الصين على استعداد دائم لمواصلة العمل مع الجزائر في سبيل تطوير العلاقات بين البلدين في شتى المجالات وتعزيز صداقة الشعبين بما يكرس المزيد من التنمية والتقدم المشترك للبلدين.

وتقدم سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الجزائر، باسمه الخاص وباسم أعضاء السفارة بأخلص التهاني وأطيب التمنيات للشعب الجزائري، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ67 لاندلاع الثورة التحريرية المباركة، متمنيا له مزيدا من السعادة والصحة والازدهار.

يذكر أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أشاد في وقت سابق بعلاقة الصداقة التي تجمع الجزائر والصين.

وقال تبون، في حوار مع وسائل إعلام وطنية، إن البلدين تربطهما علاقة صداقة قوية تعود إلى مرحلة حرب التحرير وتواصلت بعد الاستقلال، مؤكدا أن الدولة الصينية دولة صديقة تكاد تكون حميمة وهذا لا يعجب البعض.

شاركنا رأيك