الجزائر تتجه لبلد من أمريكا اللاتينية لشراء القمح بهذا السعر
span>في ظل أزمة عالمية.. الجزائر تقتني حوالي 600 ألف طن من القمح أميرة خاتو

في ظل أزمة عالمية.. الجزائر تقتني حوالي 600 ألف طن من القمح

كشفت تقارير إعلامية أن الديوان المهني الجزائري للحبوب اشترى حوالي 600 ألف طن قمح من مناشئ خيارية في مناقصة دولية تمّت أمس الأربعاء.

ونقلت وكالة “رويترز” عن متعاملين أوروبيين، إن السعر الذي دفعته الجزائر قُدّر بحوالي 448 دولارا للطن.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

 

يذكر أن الجزائر من الدول التي لا تحقّق اكتفائها الذاتي من مادة القمح، حيث تعتمد على 20 دولة، من أجل تحقيق الاكتفاء، وهي فرنسا وألمانيا وليتوانيا والأرجنتين، إلى جانب روسيا وأوكرانيا.

وكانت وكالة “بلومبرغ” قد رجّحت في وقت سابق سعي الجزائر لاقتناء كميات جديدة من مادة القمح.

وكشفت وزارة الزراعة الأمريكية في آخر إحصاءِِ لها، أن الإنتاج المحلي للقمح في الجزائر يلبي فقط حوالي 34 في المائة من حاجيات الجزائريين، لذلك تجد نفسها مجبرة على استيراد كميات كبيرة من هذه المادة لتغطية العجز.

من جهته، أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحفيظ هني، شهر جانفي الماضي، أن الديوان الوطني للحبوب جمع 13 مليون قنطار من القمح اللين والصلب خلال موسم 2020-2021، معتبرا هذه الحصيلة غير كافية وتبين عجزا في الكميات المجمعة.

وأكد وزير الفلاحة، أن مخزون الدولة الجزائرية من الحبوب يكفي إلى غاية نهاية السنة الحالية، ولن يتأثر بالمتغيرات الحاصلة على المستوى العالمي.

شاركنا رأيك