الرئيسية » رياضة » 21 رئيس بلدية يُطالبون رئيس ناد جزائري بالعودة إلى الفريق مُجددا

21 رئيس بلدية يُطالبون رئيس ناد جزائري بالعودة إلى الفريق مُجددا

ناشد 21 رئيس بلدية في ولاية بشار، محمد زرواطي للعودة مجددا لرئاسة نادي شبيبة الساورة، الناشط في دوري الدرجة الأولى الجزائرية لكرة القدم.

وأكد الـ 21 رئيس بلدية التابعين للولاية ذاتها، الذين توجهوا إلى الرئيس السابق لنادي شبيبة الساورة، أن الفريق في حاجة ماسة إلى رجوع محمد زرواطي، في محاولة لإقناعه بالعودة إلى منصب رئاسة النادي مُجددا.

وعاد بعض من رؤساء البلديات الذين حاوروا محمد زرواطي، في مقطع فيديو نشرته الصفحة الرسمية لنادي شبيبة الساورة، للحديث عن أمجاد الرجل رفقة كتيبة “نسور الجنوب”، وعن الانجازات التي حققها مع أحد ممثلي أندية الجنوب، ضمن دوري الدرجة الأولى الجزائرية.

وأشاد أحد رؤساء البلديات، بتسيير زرواطي لنادي شبيبة الساورة، بقوله إن فترة رئاسته كانت فترة ذهبية، من حيث التسيير الإداري، أين كان الفريق واحدا من أحسن الأندية الجزائرية، فيما تعلّق بالشق الإداري.

وعبّر محمد زرواطي عن عدم رضاه التام، على مواقف رئيس المجلس الشعبي البلدي الحالي لبلدية بشار وطاقمه تجاه النادي، عندما قارن المساعدات التي قدموها للفريق في العهدة الحالية، بحجم المساعدات التي قدمها أعضاء المجلس الشعبي البلدي السابق.

وألقى الرئيس المُستقيل اللوم على رجال الأعمال، من أبناء ولاية بشار، الذين يمتنعون عن تقديم مساعدات مادية لنادي شبيبة الساورة، الفريق الذي هو في حاجة ماسة لتكاثف جهود جميع أنباء المنطقة، من أجل إرجاعه إلى سابق عهده، على حد تصريحاته.

وعاتب المُتحدث ذاته، الأشخاص الذين ينتقدون الفريق ونتائجه، في مختلف المنافسات المحلية والقارية، لكنهم لا يقفون لا مع الإدارة ولا مع اللاعبين في وقت الشدة، ولا يُقدّمون أدنى المساعدات لفريقهم.

واعتبر محمد زرواطي قرار العودة إلى رئاسة النادي، أمر صعب جدا بالنسبة له حاليا، وقد يحتاج أياما من أجل الفصل فيه، على حد تصريحاته لموقع “الشروق” أونلاين، بقوله إنه متذبذب في اتخاذ قرار العودة من عدمه.

وغادر “الرجل الحديدي” رئاسة نادي شبيبة الساورة، أواخر شهر سبتمبر سنة 2019، مباشرة بعد الخسارة أمام نادي الشباب السعودي بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد، ضمن ذهاب الدور الـ16 من منافسة كأس العرب للأندية.

وعُرف زرواطي بخرجاته الغريبة، في الساحة الرياضية الجزائرية، طيلة فترة رئاسته لكتيبة نادي “نسور الجنوب”، حيث كان يُدلي بتصريحات مثيرة تجاه مسؤولي الكرة الجزائرية، سواء كانوا من “الفاف” أو من الرابطة الوطنية لكرة القدم، إذ طالبهم في الكثير من المرات بترك مناصبهم والاستقالة منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.