الرئيسية » الأخبار » 30 قارباً لمهاجرين جزائريين وصلوا إلى سواحل ألميريا الإسبانية خلال 48 ساعة

30 قارباً لمهاجرين جزائريين وصلوا إلى سواحل ألميريا الإسبانية خلال 48 ساعة

30 قارب لمهاجرين جزائريين وصلوا إلى سواحل ألميريا الإسبانية خلال 48 ساعة

وصل 30 قاربا لمهاجرين غير شرعيين إلى سواحل ألميريا الإسبانية انطلاقا من الجزائر في غضون 48 ساعة الأخيرة.

وأعلنت خفر السواحل الجزائرية توقيف 5 قوارب كان على متنها 62 مهاجرا غير شرعي.

ونقل موقع المهاجر نيوز عن المتخصص في سياسة الهجرة روبن بوليدو، أن أكثر من 150 قارباً وصلوا منذ بداية العام الجاري إلى إسبانيا، وهو ما يمثل زيادة ملحوظة مقارنة بالسنوات السابقة.

وكشف المختص نقلا عن مصادر جزائرية، أن مهربين تونسيين تورطوا في تنظيم رحلات الهجرة المنطلقة من الجزائر، حيث قال “في بداية العام، لم تكن هنالك أي إشارات إلى مدى خطورة الوضع في الجزائر، لكن وبحسب مصادر جزائرية، فإن الوضع في الجزائر خارج عن السيطرة، خصوصا بعد مشاركة مهربين تونسيين في تنظيم رحلات هجرة انطلاقاً من الأراضي الجزائرية”.

وأوضح روبن بوليدو أنه غير متفائل بالأشهر القليلة المقبلة، مضيفا، “يمكن أن نكون في مواجهة أسوأ موجة هجرة غير شرعية في السنوات الـ10 الماضية”، مشيرا إلى أن “هناك الكثير من القوارب التي لم يتم اعتراضها، ولا يُعرف مكان وجود هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين”.

في عام 2020، كانت إسبانيا الوجهة المفضلة للـ”الحراقة” الجزائريين، ومن بين 41 ألف مهاجر وصلوا إلى إسبانيا، هناك 11200 من حملة الجنسية الجزائرية، وفقا لأرقام الشرطة الإسبانية، وفي العام نفسه، كانت إيطاليا ثاني وجهة مفضلة للـ”حراقة” الجزائريين، حيث وصل 1458 جزائريا بشكل غير قانوني من أصل 34100 مهاجرا غير شرعي مسجل، بحسب أرقام وزارة الداخلية الإيطالية.

وأفاد تقرير لمنظمة “كاميناندو فرونتيراس” غير الحكومية، أن 2170 مهاجرا لقوا حتفهم في عام 2020 أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا، حيث مثل ذلك ارتفاعا بنسبة 143 بالمائة في عدد الوفيات في البحر مقارنة بعام 2019. وبحسب تقرير المنظمة ذاتها، فقد ما لا يقل عن 231 مهاجرا جزائريا حياتهم العام الماضي، أثناء محاولتهم عبور البحر للوصول إلى الساحل الإسباني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.